عاجل

1

كتب : المدى الاخباريه

أيدت ثلاث احزاب وحركة الرئيس عبد الفتاح السيسسي رئيس الجمهورية فى قراره باستبعاد المستشار هشام جنينه من موقعه برئاسة الجهاز المركزى للمحاسبات، لكون الاخير هو الذى عزل نفسه بنفسه بعد الادعاءات الكاذبه بوجود فساد بلغ 600 مليار جنية، وأثبتت النيابة العامه كذب ادعاءه.

وطالب حزبي ” مصر أد الدنيا” ، و ” حزب الاستقامه”، و” حركة شركاء من أجل الوطن”، الرئيس باقالة قيادات وشخصيات أخرى موجودة فى عدد من المناصب وتعمل فى غير مصالح الجماهير المصرية وتتخذ قرارات خاطئة، مضيفه أن استبعاد جنينه من منصبه رفع شعبية الرئيس السيسي لاعلى مستواياتها، وان القرار اسعد الشعب المصري وأحتفل به الجميع.

وقال ممدوح شفيق النحاس رئيس ” مصر أد الدنيا”، ان ابعاد المستشار احمد الزند والمستشار هشام جنينه وتوفيق عكاشة من منصابهم. ثلاث قرارات للرئيس والبرلمان اسعدت المصريين كثيرا، وساهمت فى تحسين الصورة العامه، مضيف ويبقي عدد آخر من المسئولين يجب اقالتهم فى الفترة القادمة وفلترة قيادات المؤسسات لتحقيق تناغم بين أجهزة الدولة المختلفه.

وهنئ عادل فخرى دانيال رئيس حزب ” الاستقامه ” الرئيس بقرارات الاقالة قائلا “عقبال اقالة باقى رؤساء الأجهزة المسئولة عن وصول الفساد الى الاعناق” .

واضاف  ” القوات المسلحة المصرية هى المؤسسة الوحيدة التى تقوم بواجباتها العسكرية والمدنية حتى اليوم اما جميع مؤسسات الدولة المدنية فلا وجود لها حتى اليوم ومن فاشلين الى فاشلين “.

وطالب صموئيل العشاى رئيس حركة “شركاء من أجل الوطن”، الجهات المعنية بسرعة التحرك لمواجهة رجال الاعمال الفاسدين الذين يرفضون دفع الصرائب المستحقة عليهم، ويحاولون الضغط على الدولة لتحقيق مصالحهم والحفاظ على أنشطتهم ولا يهمهم أى أضرار تقع على الدولة ومصالحها، داعيا وسائل الاعلام المختلفه الى القيام بدورها الوطنى فى كشف وفضح رجال الاعمال المتواطئين ضد الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *