عاجل

1

قال أحمد حسني، المتحدث الإعلامي لحزب المستقبل، إن إعلان بعض التنظيمات الإرهابية مثل حركة “البلاك بلوك” و”داعش” مسئوليتها عن حادث تفجير مبنى الأمن الوطني بشبرا الخيمة، يمثل نوعا من الحرب النفسية التي تتبعها التنظيمات الإرهابية للتأثير على معنويات الشعب المصرى.

وأضاف حسني، في تصريح خاص لـ”المدى”، أن الجماعات الإرهابية اتبعت هذه المرة أسلوبا مختلفا عن طريق خداع الرأي العام العالمي، وتصدير فكرة أن في مصر تنظيمات كبيرة متطرفه، هي في حقيقة الأمر لا تمثل شيئا وليس لها وجود على أرض الواقع.

وشدد المتحدث الإعلامي بأسم الحزب، أن المجموعات التي أعلنت مسئوليتها عن الحادث، ليست بعيدة عن تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية، وتستخدم هذا المسمى لمحاولة خداع الأجهزة الأمنية والدفع بفكرة بعدها عن الجماعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *