عاجل

1

«وزيرة القوى العاملة سرقتنا»، هذا ما قاله رامى شفيق، المتحدث باسم أصحاب المعاشات التقاعدية للمصريين في العراق، موضحًا فى تصريحات خاصة لـ«التحرير» أنه عندما ذهب أصحاب المعاشات لصرف مستحقاتهم المالية طالبت أكثر من 17 جهة أوراقهم القانونية، ومن أبرز تلك الجهات: إدارة التشغيل، إدارة الحاسب الآلى بوزارة القوى العاملة، مشددا على أن تلك الأوراق تم تسليمها بالفعل منذ سنوات، وعلى هذا الأساس تم إرسال الشيكات الخاصة بالمستحقات.

شفيق قال إنه من المفترض أن يتم تسليم أصحاب المعاشات مستحقاتهم بالدولار كما أعلنت الوزيرة ناهد العشرى، إلا أن الواقع هو تسليم المستحقات بالجنيه المصرى بعد احتساب قيمة الدولار وفق سعر عام 1990، والبالغ حينها نحو ثلاثة جنيهات وستين قرشًا، لا بسعر السوق حاليا، مؤكدا أن مناشدة الوزيرة لأصحاب التعويضات بتسلم شيكاتهم أمر وهمى، لأنها تعلم أن غالبية أصحاب التعويضات توفوا، وأن الموجودين هم الورثة، وهو الأمر الذى لا تريد الوزيرة الاعتراف به.

كانت وزيرة القوى العاملة، صرحت أول أمس السبت، بأن إجمالى المستحقات والمعاشات التقاعدية للمصريين العاملين فى العراق منذ حرب الخليج 1990 تقدر بـ60 مليون دولار، لنحو 1500 مستفيد فى القطاعين الخاص والحكومى، وفقا لما ورد من خطابى البنك المركزى المصرى، ومصرف الرافدين فى القاهرة، مضيفة أن الجانب العراقى قد أرسل مستحقات عدد 163 حالة بالقطاع الخاص بواقع 171 مستفيدًا بقيمة نحو مليونين و270 ألفًا و507 دولارات وردت على ثلاث دفعات.

وذكرت الوزيرة، أنه بالنسبة إلى الحوالات الصفراء، ورد من الجانب العراقى 408 ملايين و37 دولارًا صرفت لـ637 ألف مستفيد، وغطت الفترة من أول مايو 1989 حتى 30 يونيو 1990، وسيتم بحث الفوائد المستحقة على هذه الحوالات نتيجة تأخير صرف المبلغ.

وأضافت أنه بالنسبة لتعويضات حرب الخليج، فإنه يوجد لدى الوزارة 3672 شيك تعويضات، تبحث عن أصحابها، وأسماؤهم موجودة فى موقع الوزارة بشبكة المعلومات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *