عاجل

1

كتب : محمود جنيدى

أما يزيــــد الشوق ألاقى القلب مش على بعـــــــضه
ويبــــقى عايز يـــلف الكون بطـــــوله كله وبعرضــه
واما يلاقى الحبيب يجرى عليه يقول له تعالى وحشتنى
أما يزيـــد الشوق تلاقى العـــين تبص كتير هنا وهناك
ونظــــرتها تسأل حبيــــبها : انت فين دأنا باستــــــناك
واما تلاقى الحبيب تجرى عليه تقول له تعالى وحشتنى
أـما الشوق يزيـد العقل يســرح وبـفكر فى ألف سـؤال
لا حــد يجاوبـــــه على ســؤاله ولا أى كـــلام ينــــقال
واما يلاقى الحبيب يجرى عليه يقول له تعالى وحشتنى
أما الشوق يزيد تلاقى الايد مشتاقة حتى للمسة يادوب
أو تمسك حتى وردة صغيرة تكون جاية من المحبوب
واما تلاقى الحبيب تجرى عليه تقول له تعالى وحشتنى

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *