عاجل

1

بقي يومين على الموعد المحدد الذي قطعة رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب وحكومته أمام الرأي العام في مصر والشارع الأسواني، لوقف الكارثة البيئة للصرف الصحي على النيل بأسوان عبر مصرف السيل الذي يمتد بطوال 8 كيلو متر في معاناة لم تنتهى طوال 40 عامًا مضت، أذ يستقبل المصرف الذي يصب في النيل أكثر من 56 ألف متر مكعب يوميًا من مياه الصرف الخاصة بمدينة أسوان وضواحيها.

وكان رئيس الوزراء، خلال زيارته مؤخرًا أسوان وتفقده لمشروع إحلال وتجديد محطتي الصرف الصحي كيما (1 ) وكيما ( 2 )، خلال شهر رمضان المنقضي، أعلن أن الموعد النهائي للانتهاء من المشروع يأتي في 31 أغسطس الحالي وهو المشروع الذي ينتظره الرأي العام باعتباره أنه سيحول الصرف الصحي الخاص بمدينة أسوان إلى الغابة الشجرية التي يجري تجهيزها بمنطقة العلاقي جنوب أسوان، بدلاً من القاء الصرف الصحي داخل النيل عبر مصرف السيل وسط أسوان.

المؤشرات والملامح النهائية لمشروع وقف الصرف الصحي الخاص بمدينة أسوان بالكامل على النيل عبر الانتهاء من مشروعى إحلال وتجديد محطتي الصرف الصحي كيما 1 وكيما 2، قد انتهى بنسبة كبيرة ولكن تبقى المهمة الأكبر وهى طريقة تحويل مياه الصرف الصحي إلى المحطتين بالكامل بدلاً من إلقائهم داخل مصرف السيل والذي ينقل كامل مخلفاته إلى النيل
وتقول المؤشرات النهائية للمشروع أن عملية نقل الصرف الصحي إلى المحطتين ستواجههم كثيرًا من الغموض وأنه من المستحيل خلال الوقت الحالى نقل الصرف الصحي بشكل كامل إلى المحطتين باعتبار أن المحطتين تحتاجا الوقت الكافى لاكمال عمليات تشغيلهم الميكانيكية والكهربائية ( الكهروميكانيكية ) بالقدر المطلوب.

ومن جهته أكد المهندس محمود عبد المولى، رئيس قطاع شركة المقاولين العرب بأسوان، على إنهاء ووقف الصرف الصحي بمصرف السيل الذي يصب في نهر النيل سيتم في موعده من خلال إغلاق كافة كافة المحابس المتجهة للمصرف وذلك في الأول من شهر سبتمبر المقبل حيث أن هناك تضافر لكافة الجهود ما بين وزارة الإسكان ومحافظة أسوان للإسراع بمعدل التنفيذ من خلال عمل 3 ورديات متعاقبة بدون توقف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *