عاجل

2

 

كتب :  الجرايحى نجم

يعانى أهالى محافظة الدقهليه من ارتفاع  فواتير الكهرباء والغاز بشكل كبير ، وذلك رغم الانقطاعات  الكثيره خلال الاشهر الماضيه في التيار، وتوقف كثير منهم عن سداد الفواتير.

ورصدت جريدة  ( المدى الاخباريه ) عددًا من الفواتير التي تؤرق أصحابها، وعلى سبيل المثال لا الحصر: «سمير حمودة عطوة 580 جنيهًا، عبد الباقي إبراهيم حسن 312 جنيهاً، رمضان محمد سيد 308 جنيهات، سامي لطفي السيد 461 جنيهًا، محسن بدير محمد 227 جنيهًا، علي أمين أحمد زياد 200 جنيه، ناهد جلال صادق بالمقارنة بين فاتورتين متتاليتين وجد أن الفاتورة ارتفعت من 60 إلى 192 جنيهًا».

وبلغت فاتورة عيسى عوض أحد مواطني مركز طلخا ستة آلاف جنيه في الشهر، على الرغم من أن استهلاكي المعتاد لا يزيد في متوسطه على 300 جنيه، مشيرًا إلى أنه تقدم بشكوى لـهندسة كهرباء طلخا، الذي صدمته بطلب سداد 2000 جنيه وتقسيط باقي المبلغ، بدلًا من اعترافها بخطأ المحصِّل في قراءة عداد منزله، التي تبلغ حسب رصده الشخصي 63 ألفًا و717 كيلو، أي تتجاوز 1000 جنيه بقليل، ولا تصل إلى ستة آلاف.

وقال أحمد عبد الغني: هذا رقم فاتورة الكهرباء الخاصة بنا 32995 في محافظة الدقهلية، وعلى الرغم من عدم وجودنا بالشقة ولا يوجد أي استهلاك للكهرباء نجد فاتورة الكهرباء بقراءات وهمية ولا تمت للواقع بصلة، ونطالب بسداد من 200 إلى 300 جنيه في الشهر.

ولجأ عدد من المواطنين للاستغاثة بمحافظ الدقهلية من ارتفاع الفواتير في الغاز والكهرباء والمياه، وأرسل أحد المواطنين رسالة نصية لمحافظ الدقهلية قال فيها: «يا سيادة المحافظ، أغِثنا، فاتورة مياه لمنزل مكون من فردين بمبلغ 220 جنيهًا، البيت دا كان بيدفع حد أقصى 30 جنيها».

فيما اشتكت مواطنة أخرى بمركز شربين، من انقطاع مياه الشرب لفترات طويلة وضعفها في معظم أوقات اليوم، وقالت: «منذ ما يزيد عن ثلاث شهور والمياه ضعيفة، وأخزِّن مياهًا طيلة الليل لسد احتياجات المنزل، وإذا كان دا حال المدينة فما حال القرى والأرياف جنبنا؟ ومع ذلك نطالب بسداد فواتير مغالًا فيها مقابل عدم تقديم الخدمة».

ووجه أهالى محافظة الدقهلية نداء عاجل إلى وزير الكهرباء، ورئيس الشركة القابضة للكهرباء، لمحاسبة المقصرين عن هذه الأخطاء، وعدم إجبار المواطنين على دفع مبالغ غير مستحقة لشركات الكهرباء.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *