عاجل

13227011_241598352874705_7095017308702363354_n

بقلم : ريهام محمود

لا يشك أحد بأن الوقت هو الحياة ، فعمر الإنسان عبارة عن أيام ، كما قال الحسن البصرى :“يا ابن آدم ،إنما أنت أيام ، إذا ذهب يوم ذهب بعضك ”.والأيام ما هى إلا ساعات،ودقائق ولهذا على المرء أن يتفكر أين يذهب يومه ، والإسلام أهتم بإدارة الوقت الخاص إضافة إلى إدارة وقت العمل وحثه على اغتنامه وعدم إضاعته ،فهو من الأمور التى يسأل عنها الإنسان يوم القيامة فعن أبى برزة الأسلمى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :“لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال : عن عمره فيم افناه ، وعن شبابه فيم ابلاه ،وعن ماله من أين اكتسبه وفيما انفقه ، وعن علمه ماذا عمل فيه ”.
فما أهمية الوقت؟
” إضاعة الوقت أشد من الموت ، لأن إضاعة الوقت يقطعك عن الله والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها“ (ابن القيم رحمه الله)
” ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه أنقص فيه أجلي ، ولم يزد فيه عملي“ (ابن مسعود رضي الله عنه)
”إن الليل والنهار يعملان فيك ، فاعمل فيهما“ (عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه)
” يا ابن آدم ، إنما انت أيام مجموعة ، كلما ذهب يوم ذهب بعضك“ (حسن البصري).

The following two tabs change content below.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *