عاجل

1517666_102767053456385_4825953811958050728_n

كتب : الشيخ . محمد القصاص

اخواني الكرام أخواتي الأعزاء فى المقال السابق تكلمنا عن قاعدة من القواعد الإسلامية الثابته ، و أصل من الأصول القرآنية الراسخة ألا و هى  عدل المسلم حتى مع مخالفيه و قد وضحنا خلال القرآن و السنة و عمل السلف الصالح أن الإسلام يؤمر بالعدل حتى مع غير المسلمين !!

و لكن نريد اليوم ان ننتقل لقاعدة أسمى ، و أصل أجمل ، ثابت أروع ، ألا و هو احسان المسلم لغير المسلم المسالم 

أخى الكريم إن الإسلام لم يؤمر بالعدل مع غير المسلم المسالم فحسب لا و الله بل أمر بالإحسان إليه ، و حض على البر معه ، و رغب فى القسط تجاهه قال ربنا ( لا ينهاكم الله عن اللذين لم يقاتلوكم فى الدين و لم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم و تقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين ) قال ابن كثير ( أن تبروهم ) أي تحسنوا إليهم انظر للنبي صلى الله عليه وسلم عندما سألته أسماء رضي الله عنها عن (صلتها لأمها ) و كانت أمها مشركة قال لها صلى الله عليه وسلم ( صلى أمك ) أخرجه البخاري و مسلم بل انظر إليه صلى الله عليه وسلم( و قد جاء إليه سائل كافر فأعطاه غنما بين جبلين !!! ) رواه مسلم ، و بالله عليك تخيل لفظ الحديث ( غنما بين جبلين ) يعنى كثير من الغنم منه صلى الله عليه وسلم لكافر برا و قسط و إحسانا إنه الإحسان الإسلامي فى روعته إنه القسط القرآني فى غايته إنه البر النبوي فى تمامه و كماله اخواني لا نقول اعدلوا مع غير المسلم المسالم الذى لم يقاتلنا و لم يسب ديننا و رسولنا لا و الله بل احسنوا اليهم

1- عزيه فى مصابه 

2- هنئه فى فرحه 

3- عده فى مرضه 

4-اقض له حاجة 

5- سدد عنه دينا 

6-فرج له كربا

7 -تبسم فى وجه 

8- امنع عنه ظلما 

9- احفظ له مالا ، بل و عرضا 

10- اعصم له دما إلى غير ذلك من وجوه البر ، و طرق القسط ، سبل الإحسان ( راجع كتاب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله اقتضاء الصراط المستقيم ) اخواني الكرام (صرخة من القلب مدوية و نداء مخلص قوي ) احسنوا لغير المسلمين المسالمين اظهروا له جمال الإسلام العظيم ، و روعة القرآن الكريم ، بهاء السنة الشريفة أحسنوا لغير المسلمين المسالمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *