عاجل

yyyyyyyyyyy

كتبت : ريهام شاكر

جرحتنى والامتنى
وتقول لى انك تحبنى
كيف لهذا الحب ان يكون
كيف اصدق دموع سالت من هذه العيون
عيون تخدع وتخون
قلب امام الناس يظهر انه حنون
وبين هذا القلب وحبيبه
شئ ما دائما مكسور
قلب متحجر المشاعر يعرف كيف للعذاب ان يكون
يعرف كيف يكسر كيف يصول ويجول
ويبنى قصورا من الطغيان ويستهزا بالعقول
من تكون انت ايها المتجبر المغرور
ما انت سوى شئ ما لا يذكر
انت فى هذه الحياه لست اكثر من شئ مهمل
من انت من تكون
لتخدع وتخون
وتقسى على قلب احبك بجنون
سياتى يوما وتمتلؤ حياتك بالشجن
سياتى يوما وتدفع حتما الثمن
ستبحث عن الحب ولن تجد غير الندم
ستسير فى طريق كله اشواك
وتتمنى لحظه ان يعود زمان الورد
فقد كانت معك السعاده وضيعتها بكل غباء
واخذت تدمير الحب تحدى
سارحل انا الان واعيش بعيدا عنك
وعن الاحزان
ساحمى قلبى واخذه الى بر الامان
واتركك لتحصد ما زرعته على مدار السنين والايام
من ظلم وطغيان
برغم ما عيشته معك من الام
برغم قسوة قلبك اعطيتك الحنان
احببتك بصدق واشفقت عليك من نفسك
لكن لا فائده الان فقد انتهى هذا الحب
من قلبى الذى عانى معك على مدار الاعوام
واخيرا وقبل ان ارحل اقول لك
افعل ما شئت فكما تدين تدان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *