عاجل

1

أظهرت بيانات نُشرت امس الإثنين، ارتفاع معدل البطالة في تركيا، على أساس سنوي إلى 9.3% بين أبريل ويونيو ما يُسلط الضوء أكثر على ضعف الاقتصاد التركي الذي يرزح تحت وطأة ضبابية المشهد السياسي.

وبعد سنوات من النمو السريع، بدأ الاقتصاد التركي في التباطؤ بشكل ملحوظ، وأدى تصاعد الاضطرابات السياسية إلى تراجع الاستثمار.

ويتوقع اقتصاديون نمو الناتج المحلي الإجمالي بنحو 3% فقط في2015 و2016، أقل بكثير عن توقعات الحكومة.

وانخفضت الليرة التي تعد مؤشراً على ثقة المستثمرين أكثر من مرة إلى مستويات قياسية، آخرها اليوم الإثنين مُلامسةً 2.8495 ليرة للدولار الواحد، ليبلغ إجمالي ما خسرته من قيمتها منذ بداية السنة 18 %.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *