عاجل

1

كتبت : غاده منصور

قال الدكتور مجدي بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعه وإستشارى طب الأطفال، إن هناك بعض الدراسات التي أكدت أن الذي تعود على التسامح يكسب الإنسان مناعة مع مرور الوقت تخلصه من التوتر.

وقدم الدكتور مجدي بدران، في تصريح خاص لـ”جريده المدي الاخباريه” بعض النصائح التي تخلصك من التوتر النفسي.

«من أمراض التوتر الشهيرة»:

-التوتر يرفع معدلات العدوى بالميكروبات.
-التوتر يضاعف معدلات الإصابة بالبرد.
-الذين يعانون الإحباط وتنتابهم حالات الغضب والعصبية أكثر عرضة للبرد.
-تزداد الإصابة بالبرد في العطلات الأسبوعية، وذلك بسبب التوتر الناتج عن عناء العمل طوال الأسبوع السابق للإجازة.
-التوتر يزيد من الأرتيكاريا وحساسية الجلد.

«السمنة»:

-التوتر يؤدي الى اضطراب الشهيه وربما يؤدى التوتر الشديد إلى زيادة الشهية وبالتالي السمنة والسكر.

ومن الخطوات التي تساعد المخ على التسامح هو الحاجة الي ترسانة من الأجسام المضادة النفسية أقوى من حاجتنا للمضادات الحيوية ومنها:

1-التفكير الإيجابي.
2-الثقة بالنفس.
3-الثبات .
4-الإتزان الإنفعالى.
5-القدرة على السيطرة على النفس.
6-ديمومة النمو النفسى .
7-تحدى المعوقات .
8-العلاقات الإجتماعية الناجحة.
9-تحديد الأهداف .
10-ترتيب الأولويات.
11-إكتشاف الأخطار .
12-حل المشكلات .
13-التطوير و إكتساب المهارات.
14-التثقيف المستمر .
15-الإسترخاء.
16-التغذية الجيدة المتوازنة فى الكم والنوع.

«الإتزان النفسى عنوان الصحة والمناعة والنجاح »:

-ترتبط الصحة النفسية بالسلوك .
-لذين يفتقدون الإتزان النفسى هم ضحايا .
-الفشل والإدمان والعنف وارتكاب الجرائم .
-انتشار أمراض نقص المناعة .

«التوتر يبطئ التواصل بين مراكز المخ »:

-الدراسات الحديثة تبين أن التوتر يبطئ سرعة التواصل بين الأعصاب .
-إذ يقلل من أحجام الأعصاب مما يمهد الطريق لتلفها أو فقدانها .
-يبدو هذا بوضوح فى الناجين من الحوادث و الكوارث الطبيعية كالفيضانات والزلازل بعد التعرض لمواقف فظيعة ومخيفة .
-التوتر يولد كيمياء الغضب التى ترفع ضغط الدم وتسرع ضربات القلب وتسد الشهية وترفع مستوى السكر فى الدم و تخفض المناعة.

«التوتر يزيد من حالات الربو »:

يسبب التوتر والكبت العاطفى الأزمات التنفسية و زيادة شدة النوبات المتكررة التى يعانى منها الأطفال المصابون بحساسية الصدر
o تبين أن16% من المراهقين المصابين بحساسية الشعب الهوائية يعانون من التوتر أو الاكتئاب، مقارنة مع 9 % فى المراهقين الطبيعيين.

«للحد من أثار التوتر» :

إدخار الحب و نشر المحبة : إغرس أشجار الحب فى قلوب من حولك فستحصدها عندما تعصف بك الحياة بموجات التوتر عن طريق التسامح و التعاطف والتعاون ونبذ الكراهية .

لا تغضب : إذا غضبت تخسر أكثر من الذى سبب غضبك فلا تساعده على هدمك ، وتسامحك يحصنك ضد طلقات غضبه أنشر الإبتسام و الضحك فهما سريعا العدوى للأخرين ،القناعة تجهض كيمياء التوتر، الفكاهة تنعش المخ.

«الاسترخاء» :
-بالتعمق فى الإيمان.
-الحصول على قسط وافر من النوم.
-ممارسة الرياضة خاصة المشى.
-الفضفضة.
-تنظيم الوقت.
-السعادة المستدامة : تحسن المزاج.
– الحب و الإعتدال و العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.