عاجل

13245241_1787020084862454_4033939207381578224_n
كتب / محمد السيد قنعر
أعلنت فرنسا أنها بدأت بالفعل فتح تحقيق مستقل. ومعروف أن الإرهاب لا يستهدف مصر وحدها، بل إن وجهة النظر المصرية تقول للعالم إن الإرهاب تهديد عالم. ويكتشف الأوروبيون يوما بعد يوم حجم التهديدات الكبيرة داخل مجتمعاتهم، ومن أوروبيين ولدوا وتعلموا فى أوروبا. وهذه هى القضية الأساسية، ورأينا ما جرى فى تفجيرات مطار بروكسل، ومن ضيق الأفق أن يتم اعتبار هذه التهديدات موجهة إلى مصر وحدها، أو إلى فرنسا وحدها، أو إلى أى دولة أخرى. ثم إن فرنسا لاتزال فى مرمى التهديدات الإرهابية منذ هجمات باريس فى نوفمبر الماضى، وقد أقر البرلمان الفرنسى الأسبوع الماضى تمديد حالة الطوارئ المفروضة فى البلاد منذ نوفمبر الماضى للمرة الثالثة، وحتى نهاية يوليو المقبل، لضمان أمن كأس الأمم الأوروبية 2016، وبطولة فرنسا للدراجات الهوائية. وصوّت 46 نائبًا لصالح تمديد حالة الطوارئ لمدة شهرين، مقابل رفض 20 نائبًا، وامتناع نائبين، وسبق أن مدد البرلمان حالة الطوارئ، التى أعلنت فى نوفمبر، لمدة 3 أشهر مرتين سابقتين، آخرهما فى فبراير. وقال وزير الداخلية الفرنسى، برنار كازنوف، عند بدء نقاشات البرلمان، إن «التهديد الإرهابى لايزال على مستوى عال، وفرنسا تشكل، كما الاتحاد الأوروبى، هدفًا». وذلك فى مواجهة معارضين أعربوا عن قلقهم من استمرار هذا النظام. وحذر رئيس وكالة المخابرات الداخلية الفرنسية من أن متطرفى «داعش» يستعدون لحملة تفجيرات تستهدف التجمعات الكبيرة فى فرنسا، التى تستضيف بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم فى يونيو المقبل. وهى عناصر لا يفترض أن تغيب عن أحد ممن يتابعون ويحللون الأحداث. ويسعون للاتجاه نحو مصر وحدها، بينما الحقيقة أن الإرهاب تهديد واقع، ويمكن أن ينفجر فى أى لحظة وفى أى مكان، ولهذا فإن الإجراءات الأمنية المشددة أصبحت أمرا واقعا تماما فى أوروبا كلها.

The following two tabs change content below.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *