عاجل

ج

كتبت الدكتورة /وفاء نجم

مكتب -فلسطين

التنظيمات الفلسطينية خدم للناس

الحكام خدم لشعوبهم وهذه وظيفتهم

وسوف يحاسبهم ربهم يوم الحساب

على تقصيرهم بشعوبهم وظلمهم…

 للشعب الفلسطيني الذي ليس له ذنبٌ

سوى أنه خلق فلسطيني

فمن لا يخدم الناس بإخلاص

ومن لا يفقه أنه خادمٌ

يجب أن يتنحى وعليه الانسحاب

وسنجد له وظيفةٌ أرقى كالكناس

انا أولاً واخراً

انسانة

لم اختار ان اكون ما انا

فهذا امر الله

لدي ثقة في عقيدتي وديني

 الذي لم اختارهما

ولاكن فرضوا علي باعتزاز

فلذا انا مؤمنة بالله

 وأحب الخير لغيري

اكثر مما احبه لنفسي

والله يعلم اني احِرمُ نفسي لكي أسعدُ الاخرين

اعشق خدمة الوطن ووظيفتي خادمةٌ للناس

ولدت فلسطينية ولي الفخر

وإن كان وطني مسلوب

سأفديه بروحي إن كان هذا المطلوب

حبي لشعبي ووطني حب لا يوصف

ولي في بلادي عشق يفوق الحدود

لا تقدر الكلمات التعبير عنه

فلا أهاب شيء سوى الموت
بعيدةٌ عن وطني المغصوب

لو سألوني ما ديني لقلت فلسطيني

وإن طلبوا فصيلة الدمِ

ففي فلسطين ولدت شراييني

ودمي صالحٌ لكل انسانٌ قدم ضناه …..

من أجل الحرية وتحرير فلسطينِ…..

لا أحب الانقسام ولا أحب سياسة الخائنينِ

لو كنت في وطني لحطمتُ كل الطائفاتُ والقوانينِ

وكسرت المبادئ والقواعدَ

التي تجعل الجهل راية الفاسقينِ

وتخالف حقوق الانسان وكل حرفٍ في ديني

فلا يهمني الاكل باليمينِ

ولا أملاك الاسيادِ تغريني

أنا تغربت في الشتات منذُ سنين

وأريد تحرير الارض من الظالمينِ

وأبيع نفسي لأقف مع الفقراءُ والمساكينِ

وللعودة يوماً

 لابد يومٌا أن يأتينِ

حياتي لفلسطين فداء

وانتمائي لسيدة الارضِ وفاء

ولغير فلسطين ليس لدي ولاء

وعودتي لوطني هي الشفاء

أعيش بين الملايين من الأشقياء

وبين أهلي في حب الوطن أتوه كالغرباء

فلسطين فخري وعزوتي

وكرامتي ومكان ولادتي

أذان الاقصى وأجراس الكنائس تنادي

وشهداؤنا وأسرانا تلبي النداءِ

والارضُ ترتوي بدماء الاطفالُ الأبرياءِ

هم فيها لا يزالوا احياء

ونحن فوق الارض نعيش بلا حياءِ

نقتل أنفسنا من القهرِ

 وندعي أننا شهداء

ليومٌ يفرح فيه الغاصب وكل الأعداء

تباً لكل من يقولَ أنا فتح، أنا، جبهة، أو حماس أو جهاد

فالفلسطيني الأصيل هو من كان لوطنه ولشعبه الانتماء

لا يخاف من قول الحق ولو كان بقطع الاعناق

ويصرخ ويهتف بالحق

انا حرٌ ولوطني أقدم الضنى

وعلى العهد مصرٌ على البقاء

أنا من الارضُ المروية بدماء الاحرارِ

وجسدي من طينة معجونةٍ بدم الملايينِ

دمي يغلي من القهر

وطائفات الجهل

التي تفتخر

بجمع الاموالِ والكبرياء

وحرمان شعبها من الكهرباء

الذي أحرق الأطفال وهم ينتظرون العشاء

لا للأحزاب صانعة البلاءِ

تنسق الأمن مع الاعداءِ

لأجل دولاراتٍ دفعها شعبٌ بالدماءِ

فلسطين تنجب الأجيال

لكي تبقي الامل

اجيالٌ لا تهاب الموت

لا لتردد شعار الطائفات

طائفات ليس لها في الحق انجازات

غير قهر شعبها وجره للممات

بقلم الدكتورة وفاء نجم الدين

Sent from my iPhone

The following two tabs change content below.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *