عاجل

11

اذا كنا عشقنا الحزن فان الدموع تشتاق الى اعيننا
لتعبر عن مشاعرها وتثور بركان الالام
وتغرق فى بحر الاحزان
كما اننا نشتاق الى الابتسامه كشتياق الرضيع
للغذاء امه والعبيد للحريته
والشاب لزهوة حياته.
والبكاء فى الحزن كشجرة الاشواق كلما تلامسها تزداد
وجعا والالاما.
والبكاء فى السعاده كمحبوب ينتظر النجوم فى الظلام
لترى ما وراء دموعه من
لمعة عيننا ودقات قلبا وهتزاز مشاعر
وكلاما حبا تروى بهى البحور
وانغاما تشتاق لها الاسماع.
كبكاء الاسلاف تمضى بمضئ الايام ليأتى بعد
السعاده احزان وبعد الحب كره وعصيان
وبعد الامال يأسا واكتئاب
وبعد الحياه موت وفناء
هذه سنة البكاء
هذه سنة الحياه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *