عاجل

1

 

كتب : حسين الزيات

منذ زيارة الملك سلمان لمصر والاعلان عن ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والاعلان عن الجزيرتيى انهم يتبعو الاراضى السعودية اصبح الوضع فى مصر بين مؤيد ومعارض لما حدث مفكرين وكتاب وسياسين ورجل الشارع الوضع اصبح يشغل الجميع فطبيعة المصريين امران لا ثالث لهم من المستحيل المساس بهم الارض والعرض والاثنين جريمة تمس الشرف ولايستطيع المواطن المصرى التفريط فى الحق انا مثلى مثل كل المصريين اتحدث وان كنت ارمى بالكرة فى ملعب اصحاب القرار فهم على خلفية ودراسة افضل منى ومن المتحدثين فى تلك الامور والتى تمس الامن القومى المصرى

ولكن فى ذاك الوقت اعيب عليهم ان ينسو او يتناسو شعب بحجم مصر وان هنااك بمصر مؤسسات كان من الواجب رفع الامر لهم لابدء الراى مثل البرلمان المصرى وهى الجهه المسؤولة عن تلك الامور الحساسه لتوضيح الامر للشعب وحتى ترفع مؤسسه الراءسه الحرج عن نفسها كان من الواجب عرض الامر على البرلمان قبل طرحه للمناقشة فى الشارع المصرى مما جعل الشارع فى حاله من الغليان والجميع يتحدث من يعرف ومن لا يعرف وهذه الامور توقف عجله التقدم فهناك الكثير يتربص بمصر ويبحث عن زعزعه الامور بها كيف لنا ان نساعد الاعداء فى النيل منا رغم ان الامر بسيط دولة جارة تطالب بحقها فى ترسيم الحدود البحرية الامر يتبع شعب وليس سلطة بعينها فمن حق السلطه التنفيذية الموافقة على المبدء ولكن عليهاا الاسراع فى اخذ راى الشعب الشعب الذى منح متخذى القرار التواجد فى هذا المكان فالتجاهل فى تلك الامور الحساسه يثير الشكوك ويمنح الاعداء السكين لكى يطعن ومن الخلف اتمنى من صاحب القرار المصرى وهو رجل وطنى وعسكرى يعرف ابعاد تلك الامور الاسراع فى عرض الموضوع على البرلمان المصرى لسان حال الشعب ورفع الحرج عن مؤسسه الراءسه حتى لا نشاهد تظاهرات هنا وهنااك نكون نحن السبب فى افتعالهاا دون قصد ولمنحن الجهاات المعنية بالامر من تقول كلمتهاا ووقتهاا لان يكون هنااك معارض او مؤيد لقرارتهاا لن الامر خرج من مسؤولين ومن الجهات التى اختارها الشعب نتمنى الاسراع وقبل فوات الاوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *