عاجل

1

 

كتب : أحمد موسي الضبع

ناقش اليوم المكتب السياسي لحزب الجيل الديمقراطي برئاسة ناجى الشهابى تداعيات أزمة نقابة الصحفيين وأصدر بياناً جاء فيه :

تابعنا بمزيد من القلق الأحداث الجارية والأزمة التي حدثت بين وزارة الداخلية ونقابة الصحفيين على خلفية تنفيذ الشرطة قرار النيابة العامة بضبط وإحضار عمرو بدر ومحمود السقا الموجودان وقتها بمبنى النقابة وهو الأمر الذى رفضه مجلس النقابة لكونه يعد سابقة خطيرة لم تحدث من قبل فى تاريخ نقابة الصحفيين والنقابات المهنية وودعا الى إجتماع للجمعية العمومية كان حاشد وناجحا أكدت فيه الجماعة الصحفية وحدتها وتماسكها خلف مجلس نقابتها وأسفر عن ثمانية عشر مطلباً أولها إقالة وزير الداخلية واعتذار الرئاسة.

وقال الجيل فى بيانه، إنه بغض النظر عن الحدث نفسه وملابساته فلابد أن نضع المصلحة العليا للبلاد أمام أعيننا وأن لا نغفل قضايانا الأساسية والمصيرية ونفوت الفرصة على القوى الخارجية للتدخل في شؤوننا الداخلية وخاصة بعد أن أطل علينا وزير الخارجية الأمريكية جون كيري برأسه مستغلا قضية نقابة الصحفيين فى الاساءة لبلادنا ومن قبله أيضاً بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة وكذلك البرلمان الأوروبي وهكذا تشابكت خيوط المؤامرة على بلادنا بأيدينا بعد أن غاب العقل وروح المسؤولية ، وحيا الجيل فى بيانه الموقف الوطنى للجمعية العمومية لنقابة الصحفيين الرافض لأى تدخلات أجنبية تستهدف إستغلال تلك الأزمة فى التشهير بالوطن.

وتساءل البيان أليس بيننا رجل رشيد يطفئ النار ويضمد الجراح ويرتفع معه الجميع إلى مصلحة الوطن العليا الغائبة عن خلافات اليوم وتساءال ايضا أين رئيسا مجلس النواب والوزراء من هذه الأزمة الملتهبة التى تؤثر فى إستقرار الوطن وعلاقة الجماعة الصحفية بوزارة الداخلية.

وقال ناجى الشهابى، إن التعامل السريع في مثل هذه المواقف ضرورى لإجهاض أى مخطاطات معادية للوطن بشرط أن يكون التعامل سياسياً وليس أمنياً مما يمكننا من غلق الباب أمام أي أچندات داخلية كانت أو خارجية لتفتيت الدولة وإضعافها ، ودعا رئيس حزب الجيل إلى التحرك السريع من قِبَل مجلس النواب ومجلس الوزراء ومؤسسة الرئاسة لاحتواء الأزمة وعدم تصعيدها ونبه أن الكل خاسر لو تركت هذه الأزمة بدون حلول سريعة والفائز الوحيد هم أعداء الوطن .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *