عاجل

كتبت: صفاء الكوربيجي

ختام منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي.. وانعقاد فعاليات اللجنة العليا المصرية الليبية المشتركة

* «المشاط» تبحث مع البنك الدولي إطار العمل المشترك لمكافحة التغيرات المناخية.. وتلتقي الأمين العام المساعد للأمم المتحدة ونائب رئيس البنك الأفريقي للتنمية شهدت أروقة وزارة التعاون الدولي، خلال الأسبوع المنقضي، العديد من الفعاليات والأحداث الهامة، حيث اختتمت الوزارة فعاليات منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي، في نسخته الأولى، والذي عُقد تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمشاركة محلية وإقليمية ودولية رفيعة المستوى. كما عُقدت فعاليات اللجنة العليا المصرية الليبية المشتركة، والتي شهدت التوقيع على 14 وثيقة تعاون لتعزيز العلاقات بين البلدين، وفي إطار تعزيز العمل المناخي بحثت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، بحضور الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، إطار العمل المشترك لمكافحة التغيرات المناخية مع مجموعة البنك الدولي، كما اجتمعت «المشاط»، مع الأمين العام المساعد للأمم المتحدة، السيدة خالدة بوزار، لبحث التعاون المشترك والاستراتيجية القطرية مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة. يأتي ذلك في إطار الدور الذي تقوم به وزارة التعاون الدولي، وفقًا للقرار الجمهوري رقم 303 لعام 2004، لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع مصر وشركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، لدعم الجهود الوطنية لتحقيق رؤية مصر التنموية 2030، التي تتسق مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة.

ختام النسخة الأولى من منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي اختتمت وزارة التعاون الدولي، أعمال النسخة الأولى، من منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي، الذي عقدته تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال يومي 8 و9 سبتمبر الجاري، وشهد مشاركة أكثر من 1500 مُشارك عبر الحضور الفعلي والافتراضي، من مُمثلي الحكومات ورؤساء مؤسسات التمويل الدولية والإقليمية، وممثلي القطاع الخاص والمجتمع المدني.

وناقش منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي، العديد من الموضوعات الهامة على أجندة التنمية الدولية والإقليمية، من خلال عدد من الجلسات وورش العمل، من بينها الشراكات متعددة الأطراف ودورها في جهود إعادة البناء ما بعد جائحة كورونا، وتعزيز آليات التمويل الدولي للتوافق مع أهداف التنمية المستدامة، والتعافي الأخضر وتحفيز مشاركة القطاع الخاص في التنمية، وكذا تفعيل آليات التعاون الإقليمي في ظل اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية، ومشاركة تجربة مصر في مطابقة التمويلات الإنمائية مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة. وأكدت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، أن الوزارة ستسعى من خلال علاقاتها مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، إلى تفعيل ما توصل إليه منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي، من توصيات تسهم في تعزيز الجهود الدولية الهادفة لتحقيق الأهداف الأممية للتنمية المستدامة 2030، وأيضًا دعم تكامل الجهود التنموية الإقليمية سواء من خلال آليات التعاون الثلاثي أو التعاون بين بلدان الجنوب، وكذا تبادل الخبرات والتجارب.

انعقاد اللجنة العليا المشتركة المصرية الليبية الحادية عشرة وبعد توقف دام نحو إثني عشر عامًا، عُقدت فعاليات الدورة الحادية عشرة من اللجنة العليا المُشتركة المصرية الليبية، حيث ترأست وزارة التعاون الدولي، الاجتماعات التحضيرية على مستوى الخبراء، وكذا الاجتماعات التحضيرية على المستوى الوزاري، والتي شهدت الاتفاق على تفاصيل الوثائق المقترحة، لتعزيز التعاون المشترك والعلاقات الاقتصادية بين البلدين. وخلال فعاليات اللجنة العليا المشتركة المصرية الليبية، برئاسة رئيسي وزراء البلدين، تم توقيع 14 مذكرة تفاهم مشتركة بين الجانبين، في عدد من المجالات المختلفة، من بينها الصناعة والزراعة والشؤون الاجتماعية، والطيران المدني، ومكافحة التلوث، والنقل، بالإضافة إلى توقيع ٦ عقود تنفيذية إلى جانب توقيع محضر اجتماعات اللجنة المشتركة.

وتأتي اجتماعات اللجنة العليا المصرية الليبية المشتركة، تتويجًا للجهود الحثيثة التي بذلتها الدولة المصرية خلال الفترة الماضية، لتعزيز العلاقات المشتركة في كافة المجالات؛ وخلال أبريل الماضي قام السيد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، بزيارة لدولة ليبيا، على رأس وفد حكومي رفيع المستوى وتم خلال الزيارة توقيع 11 مذكرة تفاهم في مختلف مجالات التعاون بين البلدين. جدير بالذكر أن أعمال اللجنة العليا المصرية الليبية مشتركة عُقدت قبل ذلك عشر دورات آخرها في ديسمبر 2009، وترتبط مصر وليبيا بمجموعة كبيرة من الاتفاقيات والبروتوكولات ومذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية تغطي كافة مجالات التعاون بين البلدين ويبلغ عددها نحو 60 وثيقة.

بحث إطار الشراكة مع البنك الدولي بشأن العمل المناخي وفي إطار دعم جهود الدولة لتعزيز العمل المناخي ومكافحة الآثار السلبية للتغيرات المناخية، التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، والدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، بمقر وزارة التعاون الدولي، السيدة آيات سليمان، المديرة الإقليمية لإدارة التنمية المستدامة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمجموعة البنك الدولي، بحضور وفد الخبراء من الجانبين، وذلك لبحث الإطار العام للتعاون المستقبلي بين مصر ومجموعة البنك الدولي، بشأن تطوير السياسات المرتبطة بالتعامل مع تغيرات المناخ، وانعكاس ذلك على النمو الاقتصادي وجذب الاستثمارات للسوق المحلية. وتم التطرق خلال اللقاء إلى الجهود الوطنية المبذولة لتحقيق نمو أخضر ومستدام من خلال المشروعات التي يتم تنفيذها مثل مشروع مصرف بحر البقر ومشروع محطة معالجة مياه الجبل الأصفر، والأثر الذي تحققه مثل تلك المشروعات على الجهود التنموية للدولة، ودورها في جذب الاستثمارات الخضراء، كما تم التباحث حول مجالات التعاون المشترك لنقل التكنولوجيا وتوطينها لخدمة قطاعات الزراعة والصناعة والري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *