عاجل

اعتبرت الحكومة اليمنية الشرعية، أن تقديم الضابط في “فيلق القدس” الإرهابي المدعو حسن إيرلو، أوراق اعتماده حاكمًا عسكريًا إيرانيًا لصنعاء، يؤكد استمرار نظام طهران المضي في سياساته الاستفزازية، منددة بمحاولات النظام الإيراني إضفاء طابع قانوني لعدوانه السافر على اليمنيين، وشرعنة تدخلاته وأجندته التخريبية التي تهدد الأمن والسلم الإقليمي والدولي.

وأشار وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني- في بيان أوردته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، اليوم الأربعاء- إلى أن ما قام به نظام طهران من تهريب لضابط متورط في أنشطة إرهابية ولم يسبق له تولي مهمة دبلوماسية، ومحاولات تكريسه حاكما عسكريا لها في صنعاء، هو سلوك العصابات وليس الدول، لافتا إلى أن ذلك يعد تجاوزا صارخا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية الصادرة في عام 1961، والتي تحدد الإجراءات والضوابط الخاصة بالعمل الدبلوماسي بين الدول.

وقال الإرياني، إن تلك التحركات انتهاك لمبدأ عدم التدخل في شئون الدول واحترام سيادتها واستقلالها، وتجاوز للقرارات الدولية ذات الصلة بالأزمة اليمنية، وفي مقدمتها القرار 2216، مشيرا إلى أن ذلك تأكيد لانتهاج طهران مسار التصعيد في تحد سافر لإرادة المجتمع الدولي بإنهاء الحرب وإحلال السلام المبني على المرجعيات الثلاث.

واعتبر وزير الإعلام اليمني، استمرار صمت المجتمع الدولي غير المبرر عن هذه الممارسات العدوانية، بأنه تشجيع للنظام الإيراني على المزيد من التمادي في سياساته الرامية لفرض نفوذه عبر ميليشياته الطائفية ونشر الفوضى والإرهاب، مؤكدا أن هذا الصمت يؤسس لسابقة تشرعن للميليشيات الإرهابية، ولن تقتصر آثارها المستقبلية على اليمن والإقليم.

وظهر سفير إيران لدى ميليشيات الحوثي والقيادي في الحرس الثوري الإيراني المثير للجدل حسن إيرلو، أمس الثلاثاء، للمرة الأولى علنيا في صنعاء خلال تسليم أوراق اعتماده لوزير الخارجية في حكومة الحوثيين الانقلابية غير المعترف بها دوليًا هشام شرف، ولم يعمل حسن إيرلو في السلك الدبلوماسي قط، وهو مدرب مختص على الأسلحة المضادة للطيران، قام سابقًا بتدريب ميليشيات حزب الله اللبناني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *