عاجل

أكد أوليج سيرمولوتوف نائب وزير الخارجية الروسي، اليوم الجمعة، إن الإرهابيين يقومون بتكثيف أنشطتهم في الشرق الأوسط، وعلى الأخص في سوريا والعراق، مستغلين في ذلك انتشار وباء كورونا، وأن الخلايا النائمة للمنظمات الإرهابية لم تختف من الدول الأوروبية على الرغم من نظام التباعد الاجتماعي المفروض وعدم وجود حشود كبيرة للناس هناك.

وأضاف سيرمولوتوف فى تصريحات صحفية – متحدثا عن مكافحة الإرهاب في ظل تفشي وباء كورونا: “ما يثير القلق بشكل خاص في هذا الصدد، هو الوضع في عدة مناطق في أفريقيا، مع أنني لا أستطيع القول بأن التهديد الإرهابي في البلدان الأخرى أصبح ضعيفا”، مضيفا: “الوضع في عدد من المناطق في العالم لا يمكنه إلا أن يثير القلق ” .

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي، قائلا: “على سبيل المثال ، تسعى المنظمات الإرهابية لكسب “نقاط” مستغلة تفشي الوباء، وذلك بالتكثيف الحاد لأنشطتها في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما في سوريا والعراق ” .

وتابع “في ظل ظروف نظام التباعد الاجتماعي القسري في أوروبا على خلفية انتشار وباء كورونا، لم يختف التهديد هناك أيضاً على الرغم من عدم وجود تجمعات كبيرة للناس”، مشيرا إلى أن “الخلايا النائمة التابعة للمنظمات الإرهابية الدولية في هذه الدول لم تختف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *