عاجل

1

كتب : أحمد أبو زهرة

رحب الخبير الإقتصادي، أبوبكر الديب، بمبادرة البنك المركزي المصري، بتأجيل تحصيل مديونيات قطاع السياحة، لمدة 3 سنوات للعملاء المنتظمين، حيث شهدت الفترة الماضية إغلاق العديد من الفنادق، قائلا أنها تنقذ 4 ملايين شخص يعملون بالقطاع سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، من التشرد .

وقال إن القرار خطوة جيدة في ظل معاناة القطاع من الخسائر المتكررة وتراجع أعداد السياح وانخفاض مطالبا بتشجيع السياحة الداخلية، وأنا أعتبر هذه المبادرة “قبلة الحياة ” للقطاع، في ظل المديونات الثقيلة على كاهل شركات السياحة .

وأشار الديب الي أن أهمية قطاع السياحة فى مصر، تأتى من أنه كان يمثل فى سنوات ما قبل الثورة، نحو 6.5 %، من الدخل القومى و40 % من إجمالى صادرات الخدمات، كما كان مصدرا رئيسيا للنقد الأجنبى بما يزيد على 10 مليارات دولار سنويا، علاوة على تشغيل 6 ٪ من إجمالى العمالة المصرية بشكل مباشر، وأنه حتى مع انحسار أعداد السائحين وحجم إنفاقهم فى السنوات الأخيرة فإن قطاع السياحة ظل يدر ما لا يقل عن 2.5 % من الدخل القومى، وما يزيد على 16 % من إجمالى الصادرات، ويدخل إلى البلد ما يزيد على7 مليارات دولار سنويا .

وقال: “أنا أعتبر هذه المبادرة “قبلة الحياة ” للقطاع، في ظل المديونات الثقيلة على كاهل شركات السياحة .

وطالب العاملون في القطاع باستغلال هذه المبادرة والعمل عليها، مشيرا إلى أن البنوك قبل القرار كانت ترفض التأجيل و ترد على الشركات .

واوضح أن أزمة السياحة مركبة فهي تتعلق بالامن والاستثمار السياحي والاعلام والدعاية وتحتاج لخطة متكاملة من الحكومة لتنشيطها .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.