عاجل

طالب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، باريس بالاعتراف بجرائمها في الجزائر خلال فترة استعمارها، مشيرا إلى أن “فرنسا أبادت قرى بأكملها خلال فترة الاحتلال وراح ضحيتها أزيد من 5 ملايين و630 ألف شهيد”.

جاء ذلك خلال اللقاء الدوري الذي عقده الرئيس الجزائري، أمس الأحد، مع ممثلي الصحافة الوطنية وبثه التلفزيون الرسمي.

وقال تبون إن “فرنسا قتلت خلال إحدى المظاهرات ما يزيد على 45 ألف جزائري في يوم واحد”، “كما قتلت 4000 مصل كانوا معتكفين في مسجد كتشاوة بقلب العاصمة بعدما كانت تنوي تحويل المسجد لكنيسة “.

واستطرد قائلا “لا ننتظر من فرنسا الاعتذار عن جرائمها بل الاعتراف بها هو ما يهم”، مضيفا “لا يمكن إرضاؤنا بكلمة، الكلمة لن تمحوا كل البشاعة التي قام بها الاحتلال في بلادنا، 70 سنة وفرنسا تقتل في الشعب الجزائري”.

وعن غلق المجال الجوي لبلاده أمام الطائرات العسكرية الفرنسية، قال تبون إن “التواجد الفرنسي في مالي مبني على طلب باماكو للمساعدة ونحن لا نملك أي دخل في الموضوع وقد سمح سابقا للطائرات الفرنسية بالعبور من الأجواء الجزائرية تجاوبا مع رغبة الشqعب المالي السيادية”. وتابع قائلا “سبق وأن تم منح رخصة لفرنسا للعبور عبر مجالنا الجوي اختصارا للطريق للوصول إلى مالي ولكننا لاحظنا أن هناك تجاوزات وقد يكون الماليون اليوم نادمين على طلبهم للمساعدة من فرنسا”.

وفي السياق ذاته، واصل تبون قائلا “حاليا تم الاعتداء علينا ونحن ندافع عن أنفسنا بالطريقة التي نراها صحيحة، نعم أغلقنا مجالنا الجوي أمام الطائرات العسكرية الفرنسية”، وعما إذا كان القرار نهائيا، أوضح الرئيس الجزائري أن “العلاقات الدبلوماسية بين الدول لا تبنى على قرارات نهائية وإنما فعل ورد فعل”.

وعن تقليص التأشيرات الفرنسية للجزائريين، أشار الرئيس الجزائري إلى أن “تقليص التأشيرات هو قضية سيادية بحتة، ولكن فرنسا بنتها على كذبة كبيرة، فالعدد الذي أعلنت عنه حول رعايانا غير صحيح تماما، حيث تم الإعلان عن رفضنا استلام 7000 رعية ولكن ما حصل فعليا هو أنه تم التواصل معنا بشأن قائمة تضم 94 حالة منها 21 تم قبولها، فيما رفضنا 16 شخصا رفضا قاطعا باعتبار انتمائهم للجماعات الإرهابية أو المتطرفة، بينهم من تطرف بفرنسا ومنهم من كانوا ضمن الجماعات الإرهابية بسوريا وغيرها ومن حقنا رفض هؤلاء” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *