عاجل

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن الإستهانة بالأنبياء والرسل هو استهانة بقيم دينية رفيعة يعتقد فيها الكثير من البشر.
وأوضح الرئيس السيسي خلال احتفالية وزارة الأوقاف بذكرى المولد النبوي الشريف ، اليوم الأربعاء أن إيمان المسلم لا يكتمل إلا إذا آمن بالرسل جميعا..وقال:” شوفو فيه كلام كثير وفيه نقاش كتير وهناك لغط كثير واحنا كمسلمين من كمال ايمانا اننا نؤمن بكافة الديانات الأخرى .. لا يستطيع مسلم كائن من كان أن يقول إنه كامل الإيمان إلا إذا أقر واعترف من صميم قلبه بالرسل جميعا بكل الرسل.. دي قضية أن بقولها دلوقتي وأتصور أن كل الناس في مصر وآخرين يسمعوها .. دي من الحقائق الموجودة في دينا إننا نؤمن بالكل ونحترم الكل .. كل الرسل ..و نوقرهم كلهم .. طيب ليه .. لانهم المختارون من قبل الله .. فإذا اختار الله الرسل فإننا ننحني لهذا الإختيار ونحترمه ونحبه ونقبله ونؤمن به”.


وحذر الرئيس من الإساءة للأنبياء قائلا:” النقطة الثانية أن الإساءة للأنبياء والرسل هو استهانة بقيم دينية رفيعة .. الاستهانة بقيم دينية رفيعة .. يعتقد فيها الكثير من الناس .. من لا يعتقد فهذا شأنه .. من لا يؤمن فهذا شأنه .. ولكن جرح مشاعر الملايين حتى لو كان الصورة المقدمة هي صورة التطرف .. يا ترى في المليار ونصف وأكثر من المسلمين تفتكروا كام في الميه منهم متطرفين .. 1% .. الـ 1% من 1500 يعني 15 مليون تستطيعوا أن تتصوروا لو فيه 15 مليون إرهابي في العالم بهذه الأفكار يعملوا فيه ايه .. العدد مش كده خالص” .
وأضاف السيسي ” لا يمكن أبدا أن اتصور ان يحمل المسلمون بأوزار ومفاسد وشرور فئة قليلة انحرفت، وارجو ان يصل كلامي هذا لكل من يهتم بالوعي والفهم وايضا من يهتم بحقوق الناس، نحن ايضا لنا حقوق في أن لا يجرح شعورنا ولا تؤذى قيمنا، احنا من حقنا كده”.
وتابع ” اتصور ان اذا كان من حق الناس انها تعبر عما يجول في خواطرها، فاتصور ان هذا الأمر يقف عندما يصل الأمر ان تجرح مشاعر أكثر من مليار ونصف مليار شخص”.
وأضاف “الحقيقة أن الأمر يتطلب منا جميعا ان نتوقف ونتدبر الأمور التي نتحدث عنها، أنا لا أوجه اي كلمة اساءة أو لوم لأحد، ولكن اقول إن الأمر يتطلب مراجعة مع النفس للجميع، انا لا اتحدث عن مصر فقط انا اتحدث على الدنيا كلها.. من فضلكم، كفى إيذاء لنا”.
ودعا الرئيس السيسي المسلمين إلى الاقتداء بالرسول الكريم والتأدب بأدبه والتخلق بأخلاقه والصدق واتقان العمل .. وقال:”على الجانب الآخر، اقول لكل المسلمين، اذا كنت تحب النبي صلى الله عليه وسلم فتأدب بأدبه ، وتخلق بخلقه، تحب النبي صحيح .. وأنا قلت هذا الكلام من قبل في محفل آخر.. يا ترى انت متقن لعملك ، ياترى أنت صادق في كلمتك ، ياترى أنت بتحترم الناس وبتحافظ على حقوقهم ، لو أنت عايش في مجتمع بغض النظر عن أن هذا المجتمع أنت فيه حجمك كعدد يعنى أد ايه ، ياترى الكلام ده إحنا عملناه في مصر لما احترمنا أخواننا وأشقاءنا اللى موجودين معنا في وطننا ونسعى إلى مزيد من الاحترام لهم .. نحن عندما عملنا هذا كان الهدف منه حاجة واحدة أننا نأكد لهم أننا عندنا مساحة احترام وتقدير ومحبة لكل الأخرين حتى لو قلنا أن فيه معتقدات أخرى احترمنا هذا ..قبلناه واحترمناه لأن هذه سنة من سنن الله سبحانه وتعالى في الوجود”.
وأضاف “لن تجتمع الناس على دين واحد ، فأنا عايز أقول للناس في مصر وخارجها إن عشت في مجتمع فاحترم قيمه ومبادئه ، وزي ما قلت مرة قبل كدة يمكن كتير يلوم عليا ويقولي طيب وإذا كان الأخرون لا يحترمون قيمك ومبادئك ، اتصور أن دايما المروءة والخلق الحسن في النهاية له السيادة إذا كنتم تؤمنون بالله سبحانه وتعالى”.
وقال الرئيس السيسي في ختام كلمته “اعتقد ولا أظنني خاطئا عندما أرى أن الاستعلاء بممارسة قيم الحرية إلا ضرب من ضروب التطرف عندما تمس هذه الممارسة حقوق الاخرين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *