عاجل
French President Francois Hollande gestures while speaking during a media conference after a G-20 summit in St. Petersburg, Russia on Friday, Sept. 6, 2013. World leaders discussed Syria's civil war at the summit but looked no closer to agreeing on international military intervention to stop it. (AP Photo/Ivan Sekretarev)

 

كتب : المدى الاخباريه

قال الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند خلال خطابه أمام غرفتي مجلس النواب بقصر فرساي اليوم الثلاثاء: إن “بلاده لا يمكنها أن تتجاهل أزمة اللاجئين أو تعيش بشكل منفصل عنها”، مؤكدًا أن فرنسا سوف تساعد الدول التي تستقبل اللاجئين كتركيا واليونان والأردن ولبنان.

وطالب “أولاند” الدول الأوروبية باستقبال من وصفهم “تكتمل فيهم معايير اللجوء”، معتبرًا أن غلق الباب في وجوههم يعتبر خيانة للقيم الأوروبية.

وأشار إلى أن الأزمة السورية هي السبب في نمو الإرهاب الذي ضرب فرنسا، موضحًا أن بلاده ستسعى لإيجاد حل سياسي لا يشتمل على بقاء الأسد في السلطة.

وأوضح الرئيس الفرنسي أنه سيلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي باراك أوباما خلال الأيام القادمة لبحث الجهود المشتركة لمكافحة “داعش”، من دون أن يحدد صيغة اللقاء، لافتًا إلى أن هجمات باريس لن تؤثر على انعقاد مؤتمر المناخ المقرر له نهاية الشهر الجاري.

من جانب آخر، ذكر “أولاند” أن بايس تشكل آلية لمراقبة الحدود وسيناقش البرلمان تمديد حالة الطوارئ حتى ثلاثة أشهر قادمة.

ودعى الرئيس إلى تعزيز القدرات الأمنية والقضائية في مواجهة الإرهاب، مطالبًا بإجراء تغييرات في الدستور الفرنسي لمواجهة التهديدات الإرهابية، مشيرًا إلى أن خوض الحرب بقوانين قديمة بات أمرًا غير ممكن.

وأكد أن حالة الحرب التي تجري موجهة ضد “الجهاديين”  وليست حرب حضارات، مشيرًا إلى أن حاملة الطائرات شارل ديجول ستشارك في العمليات ضد تنظيم داعش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *