عاجل
1
كتب : عاطف عبد العزيز 
استقبل  الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم على هامش أعمال منتدى أفريقيا 2016 فى شرم الشيخ  السيد سنديسو نجوينيا سكرتير عام الكوميسا، وذلك بحضور السادة وزراء الخارجية، والاستثمار، والتعاون الدولى، والتجارة والصناعة.
وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن السيد الرئيس أشاد بالجهود التىى تبذلها الكوميسا من أجل تعزيز التعاون والاندماج الإقليمى في أفريقيا لاسيما فيما يتعلق بدورها الهام فى إطلاق اتفاقية التجارة الحرة بين التكتلات الأفريقية الثلاثة كأكبر تكتل تجاري فى القارة. وأشار السيد الرئيس إلى متابعة ودعم مصر لأنشطة الكوميسا فى محتلف المحافل الإقليمية والدولية، وحرصها على تعزيز التعاون معها وتقديم كافة أشكال المساعدة والدعم الفني بما يساعد على تعزيز التجارة البينية والتعاون بين دول القارة وتعظيم  الاستفادة من مواردها وإمكانياتها الضخمة. وأعرب السيد الرئيس عن تقديره لمشاركة الكوميسا فى مراقبة الانتخابات البرلمانية الأخيرة فى مصر، بما يعكس أهمية البعدين السياسي والاجتماعى فى أنشطة الكوميسا.
وذكر المتحدث الرسمى أن سكرتير عام الكوميسا أعرب عن تقديره لجهود السيد الرئيس فى دعم جهود التنمية فى القارة الأفريقية وتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين دولها، مشيراً إلى أن مصر باتت العاصمة السياسية والاقتصادية لأفريقيا فى ضوء استضافتها للعديد من الفعاليات الأفريقية الهامة، لاسيما وأن تنظيم مصر لمنتدى “أفريقيا 2016” يأتي بعد أشهر قليلة من استضافتها لقمة التكتلات الأفريقية الاقتصادية، الأمر الذي يعكس التزام مصر وحرصها على تعزيز آليات التكامل والاندماج الإقليمى فى القارة ودفع مسيرة التنمية بها. وأشاد سكرتير عام الكوميسا بدور السيد الرئيس وجهوده فى الدفاع عن مصالح القارة فيما يتعلق بقضايا تغيير المناخ، منوهاً إلى أهمية دور مصر المحوري فى دفع حركة الاستثمار كجسر رئيسي للتواصل بين أفريقيا وأوروبا وآسيا.
وأضاف السفير علاء يوسف أن اللقاء تناول سُبل دفع وتطوير مجالات التعاون المتعددة بين مصر والكوميسا، لاسيما فى ضوء ما توفره المشروعات العملاقة الجارى تنفيذها فى مصر، وعلى رأسها مشروع تنمية منطقة قناة السويس، من فرص واعدة لجذب الاستثمارات  الأجنبية الى مصر ودول القارة، والاستفادة من الامكانات الضخمة التى تتمتع بها القارة. كما شهد اللقاء تباحثاً حول مشروعات التعاون فى مجاليّ البنية التحتية والأمن الغذائي، بالإضافة إلى مشروع الخط الملاحي النهري بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط والذى تتبناه مصر فى إطار المبادرة الرئاسية للبنية التحتية فى الاتحاد الأفريقى، حيث تم التأكيد على أهمية مواصلة الجهود من اجل حشد التمويل اللازم لهذا المشروع الطموح لما له من أثر إيجابى على تنشيط  التبادل التجاري والتكامل بين دول القارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *