عاجل

Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi speaks during celebrations ahead of the 41st anniversary of the October 6, 1973 surprise attack, at the Army War College in Cairo October 1, 2014. REUTERS/The Egyptian Presidency/Handout via Reuters (EGYPT - Tags: POLITICS MILITARY) ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. NO SALES. NO ARCHIVES

كتب : المدى الاخباريه

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، اجتماعًا مع المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، ووزيري الإسكان والمرافق، والموارد المائية والري؛ لاستعراض الاستعدادات الجارية لمواجهة النوّة المقبلة على السواحل المصرية، ولاسيما في محافظتي الإسكندرية والبحيرة.

ووافق السيسي، وفق بيان لرئاسة الجمهورية حول الاجتماع، على تخصيص ملياري جنيه لصالح مشروعات الحل العاجل لمشكلة مياه الأمطار بالمحافظات الأكثر تضررًا، تشمل مليار جنيه من صندوق تحيا مصر، ومليار آخر من الموازنة العامة للدولة.

ومن جانبه، ذكر إسماعيل أنه سيتم تدبير مبالغ إضافية من الموازنة لتنفيذ كافة المشروعات، مشيرًا إلى أن صرف التعويضات للمزارعين المُضارين جراء موجة الأمطار الماضية سيبدأ غداً، وأن إجمالي مساحة الأراضي المُضارة بلغ خمسين ألف فدان من بينها 27 ألف فدان في البحيرة و23 ألف فدان في الإسكندرية.

ومن جانبه، استعرض وزير الإسكان، مصطفى مدبولي، برنامج الحكومة فيما يخص المشروع القومي لمياه الشرب والصرف الصحي، منوهًا بأنه تم حصر جميع المشروعات المهمة والملحة المطلوب إدخالها إلى الخدمة خلال السنوات الثلاث المقبلة في قطاع مياه الشرب لمختلف محافظات الجمهورية، بإجمالي استثمارات تتجاوز تسعة مليارات جنيه.

واستعرض مدبولي، مشروعات الصرف الصحي التي يجري تنفيذها في الإسكندرية والبحيرة، باعتبارهما من أكثر المحافظات تضررًا جراء موجة الأمطار الأخيرة، مشيرًا إلى أعمال الإحلال والتجديد التي تتم في محطات معالجة الصرف الصحي، وأعمال الصيانة الدورية الجارية، فضلاً عن المشروعات الجديدة التي يجري تصميمها وتدشينها في المحافظتين.

وأوضح الوزير أن هناك عددًا من المشروعات التي سيتم إنجازها في إطار الحل العاجل لمشكلة مياه الأمطار بالإسكندرية، منها الأعمال الجارية في بعض الأنفاق، وتركيب الطلمبات البَدَّالة بعدة محطات للصرف الصحي في المحافظة، إضافة إلى أعمال الحفر وتركيب خطوط الطرد.

وفي سياق متصل، استعرض مدبولي ملامح المشروع القومي للصرف الصحي بالقُرى، مؤكدًا أن هذا المشروع يستهدف توصيل خدمة الصرف الصحي لجميع القرى المصرية في فترة زمنية مناسبة، بما يساهم في تحسين الصحة العامة للمواطنين ويوفر الظروف البيئية الملائمة للمعيشة، فضلاً عن حماية المياه الجوفية من التلوث.

وذكر الوزير أنه سيتم تنفيذ المشروع على مرحلتين إحداهما عاجلة ستُنفذ في غضون عامين ونصف العام، للوصول بنسبة التغطية إلى 49%، والأخرى متكاملة يتم استكمالها على مدار سبع سنوات للوصول بنسبة تغطية الصرف الصحي إلى 100%. 

ومن جهة أخرى، استعرض وزير الري، حسام مغازي، خطة الوزارة لمواجهة التغيرات المناخية وسقوط الأمطار بمنطقة غرب الدلتا، التي تشمل محافظات البحيرة والإسكندرية ومرسى مطروح، مسلطًا الضوء على الإجراءات التي اتخذتها الوزارة للتغلب على الأزمات التي واجهتها منطقة غرب الدلتا، ومن بينها تحريك الحفارات إلى المواقع المتضررة وأعمال إصلاحات الجسور وتعليتها وعمل مجاري لمياه الأمطار بالمصارف وتطهير السحارات والمصارف وبناء الحواجز الترابية في بعض القرى المنكوبة بتلك المحافظات، علماً بأن معظم هذه المرافق لم تشهد أعمالاً للصيانة والتطوير منذ فترة زمنية طويلة، وهو الأمر الذي سيتطلب ضخ مبالغ مالية كبيرة من أجل إعادة تأهيلها.

وشرح مغازي الأعمال المطلوبة لتطوير محطات الرفع على المصارف للتغلب على أزمة زيادة المياه بشبكتيّ الري والصرف بمحافظات غرب الدلتا، ولا سيما في المصارف الرئيسية، ومن بينها مصارف النوبارية والعموم وإدكو، موضحاً أنه سيم الانتهاء من بعض هذه الأعمال في غضون شهري نوفمبر الجاري وديسمبر المقبل، وسيمتد العمل في بعضها الآخر حتى مارس 2016.

وتناول الوزير الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لمواجهة السيول في بعض مناطق سيناء، منوهاً إلى النتائج الإيجابية التي أسفرت عنها تلك الإجراءات ومن بينها السدود التي تم إنشاؤها في وادي وتير والتي كان لها أكبر الأثر في تدارك آثار السيول والأمطار التي شهدتها منطقة خليج العقبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.