عاجل

 

3

 

كتب : احمد مندى و محمد حميدة

شهدت أسواق بني سويف اليوم ارتفاعا ملحوظا في أسعار الطماطم، وذلك بعد فترة كبيرة من الأستقرار في الأسعار، حيث وصل سعر الكيلو إلى 13 جنيها، مما تسبب في حالة من التخوف من قبل المواطنين من استمرار ارتفاع الأسعار.

“جريدة المدى الاخبارية ” توجهت إلى أحد الأسواق لرصد أراء المواطنين في ارتفاع أسعار الفاكهة والخضراوات.

يقول سيد عبدلله، موظف “كل حاجة بقى سعرها مرتفع، الناس تعبت من ارتفاع الأسعار، إحنا مش عارفين هنلاقيها من اللحمة ولا الخضراوات ولا لبس المدارس ولا إيه بالظبط، موجها حديثه للحكومة “ارحمونا بقا شويه”.

وتضيف هبه عبدلله، مدرسة، أن كيلو الطماطم من 10 جنيهات وطالع يرضي مين ده؟ صدق اللي قال عليها مجنونة، حد يصدق إن الطماطم أغلى من الفاكهة؟

وعندما توجهنا إلى أم حسين بائعة الخضراوات التي تفترش الأرض فقالت لنا “والله إحنا مفيش في أيدينا حاجة إحنا كل اللى بنعمله بناخد الخضراوات من التجار وبنبعها زي مخدناها”مضيفة “دا شئ طبيعي خصوصا في أيام العيد”.

وتقول هبة عبدالرحمن، ربة منزل، “الطماطم سعرها ارتفع بشكل جنوني” مشيرة إلى أنها اشترت الكيلو بسعر 13 جنيها، مؤكدة أن البائعين استغلوا الأزمة ورفعوا أسعار بعض الخضراوات ومنها “الملوخية” التي وصل سعرها إلى 7 جنيهات لإقبال المواطنين عليها لعدم حاجتها لطماطم.

وتشكو ندى حسين، موظفة، من ارتفاع أسعار الطماطم قائلةً: “كنت باشتري الطماطم اللي باحتاجها طول الأسبوع لما كانت بـ2 جنيه، دلوقتي باشتري يوم بيومه لحد ما الأسعار تنزل تاني” قائلة في استنكار: “الطماطم أغلى من المانجه والموز”.

وتضيف أم سيد، بائعة خضراوات، إن البائعين اعتادوا هذا الأمر مع الطماطم خاصة، ولذلك يطلقون عليها “مجنونة” موضحة أن سعر الكيلو ارتفع فجأة لـ10 و12 جنيها، وفي آخر السوق تباع بـ9 أو 10 جنيهات.

فيما تؤكد عفاف، تاجرة خضراوات، قائلة: فوجئنا بارتفاع الأسعار حيث وصل سعر “القفص” الـ20 كيلو إلى 150 جنيها، مرجعة ذلك إلى قلة العرض وزيادة الطلب وتأخر “العروة” بسبب الارتفاع في درجة الحرارة هذا العام، الذي أدى إلى تلف الطماطم ولجوء التجار للشراء من محافظات بعيدة وإضافة مصاريف جديدة على السعر.

ويؤكد إبراهيم عبد الوهاب، أحد تجار الجملة، أن إنتاجية فدان الطماطم في العروة الصيفية أعلى إنتاجية للفدان من العروة الشتوية، حيث إنها المصدر الرئيسي لإنتاج التقاوي التي تستخدم في زراعة العروتين النيلية والشتوية، وذلك يودي إلى أنخفاض كبير في أسعارها خلال فترة الصيف بعكس الشتاء الذي ترتفع فيه أسعار الطماطم ولذلك أطلق عليها عبارة “مجنونة يا قوطة” بسبب عدم ثبات سعرها.

ويقول سعيد خالد، موظف، إن “هذا الارتفاع شئ طبيعي جدا بس إحنا في عيد وده حرام هما مش عاوزين الغلابه يكلو أي حاجة؟ عاوزنهم يموتوا” مناشدا الحكومة بالرقابة على الأسواق، خوفا من ثورة الجياع المتوقعة بعد فترة بسبب ارتفاع الأسعار بهذا الشكل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.