عاجل

11-26-fergusion-protest

 

راشد عبدالله …هاني كسبه
أعرب فريق الخبراء العامل المعني بالسكان المنحدرين من أصل أفريقي عن الغضب الشديد وأدان بشدة عمليات القتل الجديدة لاثنين من الأمريكيين من أصول أفريقية، مشيرا إلى أن عمليات القتل هذه والتي نشرتها كاميرا فيديو، لا يمكن تجاهلها.
يأتي ذلك فيما قد أدان الأمين العام للأمم المتحدة، مقتل خمسة من رجال الشرطة خلال تجمع حاشد في دالاس في السابع من تموز/ يوليو، وأرسل تعازيه لأسر وزملاء الضحايا، فضلا عن إدارة شرطة دالاس. وكان خبير حقوق الإنسان ريكاردو سونجا، والذي يرأس حاليا الفريق العامل، قد أصدر بيانا اليوم بعد مقتل فيلاندو كاستيل بولاية مينيسوتا، وألتون ستيرلينغ بولاية لويزيانا على أيدي الشرطة، بالإضافة إلى مقتل خمسة من ضباط الشرطة في وسط مدينة دالاس. ودعا الخبير المستقل إلى إجراء تحقيقات مستقلة فورية لضمان معاقبة الجناة، كما أدان الهجمات على ضباط الشرطة في دالاس، ودعا إلى مساءلة مرتكبي تلك الجريمة. وجاء في البيان أن الاستخدام المفرط للقوة من جانب الشرطة ضد الأمريكيين من أصل أفريقي في الولايات المتحدة حدث عادي، حيث ورد أن الأمريكيين من أصول أفريقية يتعرضون لإطلاق النار أكثر من ضعف معدل البيض. ويراقب الفريق العامل الوضع، وكان قد أعرب مرارا عن قلقه للحكومة الأمريكية حيال قتل الأمريكيين من أصول أفريقية على أيدي الشرطة ودعا إلى تحقيق العدالة. وأعرب الفريق العامل عن اقتناعه بأن جذور المشكلة تكمن في عدم وجود مساءلة لمرتكبي عمليات القتل هذه على الرغم من الأدلة. وختم البيان بالقول إن الوقت قد حان لحكومة الولايات المتحدة للتأكيد بشدة على أن حياة السود مهمة، ومنع أية عمليات قتل أخرى واعتباره مسألة ذات أولوية وطنية. ونقلا عن المتحدث باسم الأمين العام، ذكر السيد بان أنه لا يوجد أي مبرر لهذا العنف، مشيرا إلى أن المسؤولين ضاعفوا من معاناة الكثيرين في الولايات المتحدة إثر مقتل الرجلين الأميركيين من أصل أفريقي وذلك على مدى يومين. وأشار الأمين العام إلى أن عمليات القتل هذه يجب أن تكون موضوع تحقيق شامل ونزيه، ولقد سلط هذا الأمر مرة أخرى الضوء على ضرورة التصدي للتمييز، بما في ذلك التفاوت العرقي في إنفاذ القانون، وعلى نحو شامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *