عاجل

9

كتب : حسين سعيد

القمامة من المشكلات التى تؤرق سكان مدينة الزقازيق . حيث تتراكم أكوام القمامة فى مناطق وأحياء مختلفة من المدينة . وعدم توافر صناديق القمامة أدى إلى إضطرار الاهالى بإلقاء القمامة أمام المنازل وعلى نواصى الشوارع وعلى حوانب الطرق العامة و الترع وأمام المدارس والمحال التجارية . وتترك لفترات كبيرة دون رفعها فتخرج منها الروائح الكريهة وجذب للحيوانات الضالة وانتشار الباعوض والذباب مما يؤدى ذلك الى انتشار الأمراض المعدية بين المواطنين . كل ذلك وسط غياب تام من السادة المسئولين بالمحافظة
فكان لجريدة (المدى الإخبارية)  ان تتعرف على آراء المواطنين الكائنين بمدينة الزقازيق
حيث قال ( م .أ.م ) عميد بالقوات المسلحة بالمعاش.
أن مشكلة القمامة مشكلة كبيرة جدا ولايوجد حل لها من المسئولين بالمحافظة حتى اليوم حيث تأتى سيارة جمع القمامة مرة كل اسبوع ولم نراها مرة أخرى وقيام المسئولبن بزيارة المكان ولانرى اى رد فعل من اى مسئول
وأضاف احمد ممدوح صاحب محل لصناعة البوابات الحديد .
أن سكان المنطقة التى اقيم بها وهى منطقة بوليس النجدة يقومون بإلقاء القمامة أمام المحال ليلا وعلى نواصى الشوارع وفى الطرقات لعدم توافر صناديق لجمع القمامة من رئاسة الحى
وعلق شاب يدعى احمد صاحب شواية سمك
بمنطقة طريق بوليس النجدة بأن القمامة أصبحت شىء غير محتمل فى الزقازيق فلا نرى اى سيارات لرفع القمامة من الحى ولاحتى شركات خاصة وانا اقوم بشوى الاسماك فلابد من توافر جو صحى بجانبى لانى اعمل فى مجال الأغذية اكى نحافظ على صحة المواطنين
واضافت ربة منزل من سكان منطقة منشية ابو عامر.
انا اريد من اى مسئول يقوم بالنزول الى منطقة منشية ابو عامر ابتداء من أول كوبرى ابو عامر الى منطقة كفر الحصر لايوجد صندوق واحد لجمع القمامة سواء قبل ردم ترعة بحر مشتول او بعدها انا بنضطر آسفين لرمى القمامة فى الشارع وياريت حد بيشيلها انما يقومون باستخدامها فى ردم الترعة .
إذا فلابد من التدخل السريع وحل مشكلة القمامة لانها قنبلة موقوتة لابد من إيقافها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.