عاجل

111

 

متابعة إخبارية :  محمد جمال عبد القادر

أعلن خالد يوسف قنصل عام مصر في شنغهاي قيام القنصلية العامة مؤخرا بتدشين صفحة رسمية لها على موقع فيسبوك، وذلك للتواصل المباشر مع المواطنين وتلقي استفساراتهم ومقترحاتهم وشكاواهم والرد عليها وحلها أولا بأول، كما قامت القنصلية بوضع كافة المعاملات القنصلية والمستندات المطلوبة لإتمامهما وكيفية استيفائها على الصفحة، وذلك تيسيرا على المواطنين، موضحا أنه يمكن الدخول إلى صفحة القنصلية على فيسبوك من خلال الرابط التالي
https://www.facebook.com/EgConsulateSH تنفيذا لتوجيهات وزير الخارجية بأهمية التواصل مع المواطنين بصورة مباشرة والتعرف علىمشاكلهم والعمل على تذليلها، وكذا العمل على الإرتقاء وتطوير مستوى الخدمات والرعاية القنصلية المقدمة للمواطنين بكافة السبل الممكنة،\
أشار القنصل العام إلى أن ذلك يضاف إلى الصفحة التي كانت القنصلية قد دشنتها منذ العام الماضي على موقع Weibo الصيني باللغة الصينية، حيث قامت القنصلية بوضع القواعد المتعلقة بمنح التأشيرات، وبعض المواد الدعائية للترويج للثقافة المصرية، وأبرز المواقع السياحية والأثرية المصرية، فضلا عن أبرز أنشطة القنصلية عليها، منوها إلى أن الموقع المذكور يعد أبرز مواقع التواصل الاجتماعي الصينية ويستخدمه نحو 800 مليون مستخدم صيني، وموضحا أنه يمكن الدخول إلى صفحة القنصلية على موقع Weibo من خلال الرابط التالي:
http://weibo.com/egyptianconsulate
وأضاف السفير خالد يوسف أن ذلك يضاف أيضا إلى تدشين القنصلية لحساب رسمي لها منذ العام الماضي على تطبيق التواصل الاجتماعي الصيني We Chat، وذلك للتواصل المباشر مع المواطنين.
وأشار الى أن السوق الصيني بات من أكثر الأسواق المصدرة للسياحة ديناميكية على مستوى العالم، حيث سافر العام الماضي نحو120 مليون سائح صيني إلى الخارج، ومن ثم فإننا نسعى إلى العمل على زيادة حصتنا من هذا السوق الهام.
ونوه القنصل العام في هذا الصدد بتوقعات وصول أعداد السائحين الصينيين الذين يزورون مصر هذا العام إلى 200 ألف سائح مقارنة بـ115 ألف سائح صيني زاروا مصر عام 2015، لاسيما مع تزايد أعداد الرحلات الجوية سواء المنتظمة أو العارضة بين البلدين، والتسهيلات التي بات يتم منحها للمجموعات السياحية الصينية والمتمثلة في إمكانية الحصول على تأشيرة الدخول في ميناء الوصول، فضلا عن جهود الهيئة العامة لتنشيط السياحة لتقديم منتج سياحي متنوع للسائح الصيني، وبحيث لا يقتصر فقط على زيارة المواقع الأثرية كما كان في السابق،ولكن يشمل أيضا سياحة الشواطئ والرياضات المائية ورياضة الجولف وسياحة السفاري.
من ناحية أخرى، سلط السفير خالد يوسف الضوء على أبرز الأنشطة الثقافية التي أقامتها القنصلية في شنغهاي العام الماضي وتلك التي تنوي إقامتها العام الحالي والذي يصادف الذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين مصر والصين وعام الثقافة المصرية الصينية، مبرزا تركيز القنصلية لأنشطتها الترويجية على مدينة شنغهاي ومنطقة شرق الصين بصفة عامة، وذلك في ضوء أهمية تلك المنطقة والتي تشهد ارتفاعا في مستويات الدخل والمعيشة وتسهم بنسبة يعتد بها في أعداد السائحين الصينيين الذين يسافرون إلى الخارج سنويا، حيث باتت شنغهاي ومنطقة شرق الصين محط اهتمام الدول الأخرى التي تسعى لترويج منتجها السياحي في الصين، مثل الهند والمكسيك واليونان وجنوب أفريقيا وإسبانيا وسيرلانكا وفيجي وإندونيسيا والمالديف وسيشل وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *