عاجل

1

كتب : المدى الاخباريه

أحطبت قوات المشاة التابعة للجيش السوري وقواته الرديفة، صباح السبت، هجوماً عنيفا لإرهابيي داعش على طريق أثريا- خناصر في ريف السلمية والحدودي مع حلب والرقة، والذي يعد أحد أهم الطرق على طول البلاد لما له من أهمية إمداد استراتيجية

وقال مصدر  أن محاولات إرهابيي داعش لقطع طريق سلمية- اثريا- خناصر- وصولاُ لحلب لا تتوقف منذ أشهر طويلة، لأنه يعد طريق الإمداد البري الوحيد والواصل إلى حلب والمناطق الشرقية”

وأكمل، “قام الإرهابيون بهجوم عنيف على عدة محاور ونقاط مع تكثيف الضربات النارية لهم، حيث بدء هجومهم في منتصف الليل، على نقاط تمركز قوات الجيش السوري في التلاتل المحيطة بالطريق وباتجاه نقطة تلة العلم شرق محطة الضخ في اثريا، وكثفت الهجوم على تلال قرية السعن 45 كيلو متر شمال السلمية باتجاه منطقة الشيخ هلال الهامة”.

وتابع المصدر، “حاولوا من جديد قطع الطريق للضغط على الحملة تحرير ريف حلب بالكامل، ولكن الهجوم المباغت تم صده بقوة من القوات الحكومية بسبب اليقظة والترقب لأي فعل من هذا النوع.. حيث تم ردع الهجوم وتحقيق خسارات محققة بصفوف الإرهابيين، وتم قطع الطريق فعليا لعدة ساعات قبل أن يعود للحركة وتمر شاحنات نقل الأغذية والطبية إلى حلب.

واستطرد المصدر قائلا، “سياسة زرع المفخخات على جوانب الطريق أصبحت فاشلة وكل يوم تقوم وحدات الهندسة بفك عشرات الالغام على طول الطريق وخصوصا المخفية منها، وتمشيط الطريق بشكل كامل خوفا من كمائن يمكن أن تستهدفهم.

مشيراُ، “إلى أن الطريق المتجه إلى نقطة وادي العزيب بقيت مقنوصة لعدة ساعات قبل أن تستهدف أعين الطائرات الحربية  الروسي والسورية مواقع تمركز الإرهابيين حيث أعادة فتح الطريق إلى النقطة بشكل تام”.

يذكر أن إرهابيي داعش كثفوا هحومهم في الأيام الأخيرة الماضية على الريف الشرقي لمدينة السلمية والواصل لأرياف الرقة وحلب في محاولة فاشلة لإثبات وجودهم، إذ تكبدوا عشرات القتلى بين مجموعاتهم في الهجوم على نقاط تمركز القوات الحكومية وعلى نقاط قرى بري والسعن والشيخ هلال والصبورة ووادي العزيب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.