عاجل

11

 كتبت : هدير القاضى

قال عمرو على عضو المكتب السياسي لتكتل القوى الثورية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي قدم بايجاز وصفًا للثوابت المصرية في الكثير من القضايا كمسوغ لما يمكن تسميته بحصول مصر على مقعد مجلس الأمن للدول غير الأعضاء.

وأشاد علي، بخطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء أمس الإثنين، والذي ربط بين ما يحدث بدول جوار مصر في ليبيا ودول العمق الإستراتيجي في سوريا وفلسطين والعراق واليمن، وبطء التحرك العالمي لحل أزماتهم، مناديًا بضرورة وضع حل عالمي يضمن وحدة تلك الدول، وليس حلًا يساهم في انحلال وحدتها، مشبهًا ذلك بالإرادة المصرية التي وحدت الشعب المصري ومنعت عنه مصير تلك الدول.

وأوضح عضو المكتب السياسي للتكتل، أن الرئيس أكد في كلمته على ثوابت مصرية لن تتغيير مثل إيمانها بحل القضية الفلسطينية المبنية على قرارات مجلس الأمن، والتمسك بالثوابت الوطنية والعربية بشرعية وجود القدس كعاصمة للدولة الفلسطينية التي وصفها الرئيس بأنها حل تأخر حدوثه.

وتابع” أن السيسى أكد الموقف المصري التاريخي في محاربة الإرهاب وتكرار الخطاب المصري الشهير في منتصف تسعينيات القرن الماضي في نفس المكان بالتحذير من ارتداد الإرهاب لدول أوروبا”.

وأكد علي، أن خطاب السيسي أضاف سببًا جديدًا لزيادة العمليات الإرهابية، وتتمثل في تعمد تشويه الإعلام الغربي لصورة الإسلام والدين الحنيف، الأمر الذي شكل ذريعة يحتاجها الإرهاب في المنطقة لزيادة الهوة بين الشرق والغرب واستقطاب المزيد من المؤيدين.

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.