عاجل
1
كتب : محمد عبد الظاهر
بالأمس ظهر المشجع الزملكاوي(المعلق) “أحمد الطيب” وهوا يعلق على لقاء فى كرة القدم بين الزمالك والمقاولون العرب وظل يحدثنا عن عظمة المشجع الزملكاوي وإنه لا يفكر فى ترك تشجيع ناديه رغم قلة البطولات !
هنا ظهر سؤال محير لدي هل المشجع الأهلاوي ترك تشجيع ناديه مع تعثر الأهلي الموسم الماضي ؟
الإجابة:
بالعكس ! مشجعي الأهلي وصلو لمرحلة الزهق والملل من كثرة البطولات وقلة المنافسة!
لدرجة انهم كانو يشاهدون المبارايات “تقضيه واجب” لإنهم يدركو ان فريقهم منتصر لامحالة ولايحتاج إلى الإهتمام اللحظي مثل اوقات الشدة.
اهتزاز الاهلي الموسم الماضي هو الذي جعل جماهير الأهلي تعود وتهتم وتنفعل مع كل فرصة في كل مباراة لإنهم يدركون أن فريقهم معرض لعدم الفوز .
أرى إن هذا الطبيعي ، إنتماءك طبيعي يظهر في أوقات الهزائم والإحباط اكثر من أوقات الفرح ،لكن هناك فارق عزيزي المشجع الزملكاوي (المعلق) أحمد الطيب الفارق هوا : ان المشجع لاينبغى عليه معايرة غيرة بإنة يشجع ناديه في شدته ! ، لإن هذا ببساطة دورة كمشجع من الأساس! ، لإنة لو فقدت شغفك وحبك لناديك لن تصبح مشجع كرة قدم.
ببساطة أتمنى عدم المزايدات الفارغة في بديهيات التشجيع والانتماء والمعايرة الكروية ياعزيزي المشجع الزملكاوي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *