عاجل

1

وجَه رئيس مجلس النواب الروسي “الدوما” سيرجي ناريشكين، اتهامًا للسلطات الأمريكية، بأنها أظهرت عدم احترامها، وبوقاحة تامة، للصفة القانونية للاتحاد البرلماني الدولي.

وأوضح رئيس البرلمان الروسي، في تصريح صحفي، اليوم الجمعة، أن هذا التجاهل تجسد في رفض منح رئيسة مجلس الاتحاد (مجلس الشيوخ) للبرلمان الروسي السيدة فالنتينا ماتفيينكو تأشيرة دخول عادية إلى الولايات المتحدة، للمشاركة في أعمال دورة الاتحاد البرلماني الدولي المزمع انعقادها في نيويورك، في الفترة من 31 أغسطس الحالي وحتى 2 سبتمبر المقبل.

وكانت السلطات الأمريكية قد منحت ماتفيينكو تأشيرة دخول “مبتورة” لا تسمح لها بالمشاركة في عدد من فعاليات المؤتمر البرلماني الدولي في نيويورك، نظرًا لوجود اسمها في “القائمة السوداء” للأشخاص المحظور عليهم دخول الولايات المتحدة، بسبب موقفها المؤيد لانضمام شبه جزيرة القرم لروسيا الاتحادية في مارس 2014.

وأعاد ناريشكين التذكير بأن الاتحاد البرلماني الدولي يعتبر منظمة دولية عريقة وذات مكانة رفيعة على نطاق العالم، ونصح القائمين على نشاط هذا الاتحاد بأن يختاروا دولة تحترم صفته القانونية الدولية لاستضافة فعالياته.

بدورها، وصفت وزارة الخارجية الروسية السلطات الأمريكية بأنها تنتهك التزامات الدولة التي تستضيف الاجتماعات الدولية، وأشارت إلى أن “واشنطن، التي تدعي أنها تتصدر ترتيب المدافعين عن الديمقراطية وحرية التعبير في العالم، تضع العراقيل الفعلية لمنع التعبير عن مواقف لا تتفق والتوجيهات والأولويات السياسية الأمريكية”.

وحمّلت رئيسة مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي الولايات المتحدة الأمريكية المسؤولية عن إحباط مشاركة الوفد الروسي في اجتماع رؤساء وممثلي برلمانات دول العالم، بعد أن ألغى الوفد سفره إلى نيويورك بكامل تشكيلته احتجاجًا على تصرفات السلطات الأمريكية التعسفية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *