عاجل

13241396_1787639888133807_942933735767996259_n

كتب / محمد السيد قنعر
لقاء تاريخى الذى جمع البابا فرنسيس الثانى بابا الفاتيكان، والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، اليوم الاثنين، بالقصر الرسولى بالفاتيكان، بعد قطيعة استمرت خمسة أعوام بين المؤسستين الكبيرتين.

نقل الأب رفيق جريش، المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية المصرية، تفاصيل اللقاء التاريخى
وقال “جريش” إن اللقاء تم فى القصر الرسولى بالفاتيكان، فى الثانية عشرة ظهرا بتوقيت روما، واستقبل البابا فرنسيس وفد الأزهر، الذى تألف مما يقرب من 15 شخصية إسلامية رفيعة المستوى، على رأسهم شيخ الأزهرالدكتور أحمد الطيب، والدكتور عباس شومان وكيل مشيخة الأزهر، والدكتور محمود حمدى زقزوق وزير الأوقاف الأسبق وأستاذ الفلسفة الإسلامية بجامعة الأزهر، والسفير حاتم سيف النصر سفير مصر فى الفاتيكان.
حضر اللقاء الكاردينال توران رئيس مجلس الحوار بين الأديان، والكاردينال ميجال ايوزو سكرتير المجلس، واستمر اللقاء 30 دقيقة، وتناول عدة قضايا، أهمها عودة الحوار بين الأديان، من خلال القطبين الكبيرين الأزهر والفاتيكان، مع التركيز على طى صفحة خلافات الماضى وفتح صفحة جديدة من العلاقة بين الأزهر والفاتيكان. وأضاف “جريش”، أن اللقاء تطرق أيضاً لمناقشة المشاكل التى تواجه العالم، وعلى رأسها الإرهاب والعنف الدينى، وما يعانيه المسيحيون فى الشرق الأوسط من تهجير وتناقص أعدادهم بعد ثورات الربيع العربى، مع النظر إلى مستقبلهم فى المنطقة. وفى نهاية اللقاء أهدى البابافرنسيس الثانى الإمام الأكبر قلادة لسنة يوبيل الرحمة التى أعلنها بابا الفاتيكان هذا العام، مزينة بغصن الزيتون رمز السلام، وعقد شيخ الأزهر جلسة مباحثات مع الكاردينال ديون رئيس المجلس الحضارى للحوار بين الأديان وغادر القصر فى الواحدة ظهرا بتوقيت روما.

The following two tabs change content below.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *