عاجل

1

كتب : المدى الاخباريه

لليوم الثانى على التوالى واصل العاملون بشركات “الإنشاء والبورسعيدية وترسانة السويس” التابعة لهيئة قناة السويس،اعتصامهم بمقر عملهم للمطالبة بمساواتهم ماليا وخدميا وصحيا بالعاملين بهيئة القناة، واحتجاجًا على ما أسموه “تجاهل إدارة القناة لمطالبهم”.

ورفض عمال الشركات الثلاث الحلول المقدمة من رئيس الهيئة، الفريق مهاب مميش، والتي حملها لهم اللواء عادل الغضبان، المستشار الأمني للفريق، وتضمنت صرف شهرين حافز، و85 يومًا أرباح على “مربوط 2015”.

ونفى العمال ما تردد بشأن موافقتهم على فض الإضراب والاكتفاء بالحوافز المالية المقدمة من مميش، مؤكدين استمرارهم في الاعتصام لحين ضمهم لهيئة قناة السويس، وتمتعهم بجميع المزايا التي تُصرف وتُقدم للعاملين بها.

وبالرغم من المميزات التي حصل عليها العاملون بالشركات الثلاث منذ تولي مميش رئاسة هيئة القناة، إلا أنهم انتقدوا ما وصفوه  بـ”ضآلة المرتبات والأجور مقارنةً بأجور العاملين بالهيئة”.

ويرى العمال أن الشركات تتبع لهيئة قناة السويس، وأن الهيئة تستفيد من خدماتها، لكنها لا تقدم أي مقابل للعمال.

2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *