عاجل

 

3

كتب : أحمد عبد الله _ دمياط

تم مناقشة وتوضيح عقد تشطيب فندق اللسان برأس البر بمحاافظة دمياط وذلك في لفتة غير مسبوقة في أن الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه محافظ دمياط أوضح وناقش مفهوم عقد تشغيل فندق اللسان ومدي فائدة لمحافظة دمياط والذي تم إبرامه بين محافظة دمياط والشركة القابضة للسياحة والفنادق ، حيث شهد المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء مراسم توقيع العقد بشأن منح حق انتفاع فندق اللسان بمدينة رأس البر . وقد استهل المحافظ اللقاء لافتاً إلى أن فندق اللسان هو عبارة عن مبنى هيكل خرساني منذ عام 2008 ، وقد أولى المحافظ لهذا المشروع أهمية قصوى ضمن مساعيه لدفع المشروعات المتوقفة على أرض المحافظة ، مشيراً إلى ضعف موارد وإمكانيات المحافظة لتشغيل الفندق عقب إنشائه ، حيث كان يحتاج إلى حوالي 101 مليون جنيه قيمة الأعمال الكهروميكانيكة لتشغيله ، بالإضافة إلى أعمال الفرش والتجهيز وكان واجب المحافظة في ذلك الوقت أن تستكمل الفندق باعتبارها الجهة المالكة لفكرة إنشاء المشروع الذي يتكون من 142 غرفة و16 جناح على 5 أدوار علوية . وأشار المحافظ إلى القرار 273 في 2011 لتشكيل لجنة لاتخاذ التدابير اللازمة لتشغيل الفندق ، حيث رفض البنك الأهلي طلب المحافظة لتمويل الفندق عدة مرات آخرها في 27/9/2011 ، كما تعددت مخاطبات المحافظة لوزارة السياحة ووزير التنمية المحلية للموافقة عي تأجير الفندق وطرحه للتشغيل كما هو على أن تتولى الشركة القائمة بالأعمال إستكمال الفندق وتشغيله ، كما تم مخاطبة الهيئة العامة للخدمات الحكومية في 9/6/2013 لطرح الفندق بمعرفة الهيئة وتم إرسال البيانات المطلوبة ، وكذلك مخاطبة رئيس مجلس الوزراء لتكليف الجهات المعنية لإستغلال الفندق .
كما أوضح المحافظ بأنه في 20/8/2014 تم طرح الفندق للتشغيل ولم يتقدم أحد لتلبية أي من العروض الفنية لتشغيل الفندق ، وفي 18/1/2015 أبدت شركة سردار مصر للاستثمار السياحي موافقتها لاستغلال الفندق وتكوين شركة مع المحافظة بشرط تملكها 85% من الفندق مقابل 15% للمحافظة ولمدة 50 عاماً حيث تم رفض الطلب . حيث واصل المحافظ مساعيه للبحث عن أفضل عروض ممكنة لتشغيل الفندق تحفظ للمحافظة ملكيتها وأصولها مع دخول أكبر عائد ممكن من خلال استغلال الفندق ، حيث تم التفاوض على مراحل وحرصاً على ملكية الفندق مع الشركة القابضة للسياحة والفنادق وهي إحدى الشركات المملوكة للدولة وتملك 13 فندقاً على أعلى مستوى . وشرح المحافظ مراحل التفاوض حيث تم الاتفاق على استغلال الفندق بموجب حق الانتفاع لمدة 49 عاماً وتجدد مقابل 4.100 مليون جنيه دخل للمحافظة ، وشمل التفاوض إعفاء المحافظة من حوالي 800 ألف جنيه للتأمين على المبنى ، حيث كان يتعين عليها الدفع باعتبارها الجهة المالكة ، على أن تقوم الشركة القابضة بالسداد عن المحافظة وبإسمها ، كما تم حساب نسبة 7% فائدة سنوية مركبة على دخل المحافظة من الفندق لمواجهة معدل التضخم ، كما أصر المحافظ ضمن مفاوضاته على حصول المحافظة على 2% من صافي ربح الفندق سنوياً بواسطة مراقب معتمد دولياً لحسابات الفندق . كما ألمح المحافظ إلى إصراره على حصول المحافظة على عائد سنوى ثابت مقابل إستغلال المنطقة الشاطئية أمام فندق اللسان بمحازاة الفندق حفاظاً منطقة اللسان مفتوحة أمام المواطنين ، وكذلك شرط قيام الشركة بعمل كوبري فوق مشايات اللسان لاستغلال المنطقة الشاطئية دون التأثير على عبور المواطنين إلى منطقة اللسان ، وقد تم الاتفاق على حصول المحافظة على 50% من عائد استغلال المنطقة الشاطئية وبحد أدني 150 ألف جنيه سنوياً لضمان حق المحافظة في الانتفاع من الشاطئ . كما أشار المحافظ إلى أن إجمالي دخل المحافظة من الفندق وملحقاته في نهاية العقد سيصل إلى حوالي 1 مليار و800 ألف جنيه وأن العقد يمنح المحافظة حق إسناد إستغلال الفندق لأية عروض أخرى تراها المحافظة أفضل لصالحها بعد إنتهاء مدة العقد . كان الدكتور المحافظ قد عرض شروط وبنود عقد تشغيل الفندق على المجلس التنفيذي للمحافظة لمناقشته وتمت الموافقة عليه قبل إجراء مراسم التوقيع التي شهدها رئيس مجلس الوزارء وعدداً من الوزراء حيث لاقا هذا العقد بصورته وبنوده إستحساناً كبيراً من كافة الجهات المعنية ، وما انطوى عليه العقد من مهارات كبيرة في التفاوض وحرصاً شديداً على المال العام وأصول وملكيات الدولة متمثلة في فندق اللسان ومحتوياته ، كما نال العقد إشاده بالغة من الهيئة العامة للخدمات الحكومية بإعتباره أفضل العروض التي تمت لصالح محافظة دمياط .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.