عاجل

1

تتمتع «نبق» ببيئة صحراوية جبلية تتخللها وديان زاخرة بنباتات طبيعية حيث تحتوى على 134 نوعا من النباتات من بينها 86 نوعا

معمرا هذا بالإضافة إلى تعدد الأنظمة البيئية بها، فهي تتمتع بطبيعة صحراوية جبلية ذات كثبان رملية عند «وادي كيد» تتخللها وديان غنية بنباتات نادرة بالإضافة إلى شجر «المانجروف» الذي يعيش في تربة مالحة ويمكنه استخلاص المياه العذبة والتخلص من الملح من خلال أوراقة حيث يظهر على أسفل التربة طبقة من الملح وهذه الأشجار تؤدي دورا بالغ الأهمية في الحفاظ على نقاء المياه، بالإضافة إلى أن المحمية بها أكبر تجمع لأشجار «الآراك» في مصر وتتميز الأشجار بنظام جذري التفافي يعمل على تثبيت الكثبان الرملية ويستخدم البدو الأفرع كمسواك لتنظيف الأسنان.

شواطئ «نبق» التي تحتوي على الكثير من المحاريات والأسماك الملونة النادرة والشعاب المرجانية، لهذا فهي منطقة جذب لهواة الغوص والسباحة وتشتهر مياه «نبق» بمنطقة الغرقانة، وهي منطقة سياحية أمام جزيرة «تيران» الواقعة في مياه «نبق» ويوجد بها أجمل شعاب مرجانية وأسماك نادرة، وقد اصطدمت هناك سفينة تجارية ألمانية «ماريا شرودر» عام 1956 وغرقت في البحر الأحمر وبالأخص أمام غابات نبق لينقسم جسمها إلى جزأين، جزء أعلى البحر وجزءكبير منها تحت البحر على عمق 24 مترا في المياه، والسفينة لا تزال في قاع البحر محتفظة بكل ما فيها من الأدوات التي كان يستعملها البحارة.

وهذا ليس كل ما يمكن أن تتمتع به في «محمية نبقة» لأن الحياة البرية على أرضها غنية جدا، فسوف يجد الزائر بين جبالها ووديانها الكثير من الثعالب، والإبل، والغزلان وأنواعا كثيرة من الزواحف النادرة.

وعلى الشواطئ يمكن ممارسة جميع رياضات الماء مثل سباقات الشراع والتزحلق على الماء وصيد الأسماك الذي تنظم له مسابقات كبيرة. هذا بالإضافة إلى تنظيم الرحلات البرية والسفاري وقضاء ليالٍ بدوية لا تنسى على ضوء القمر مليئة بالمرح والسمر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *