عاجل

1

وجه علاء حسنين، البرلماني السابق، التحية والشكر لمحافظ المنيا الدكتور صلاح زيادة ورجال مباحث الأموال العامة علي دورهم في قضية الرشوة المتهم فيها البرلماني السابق حمدي الفخراني، موضحا أن المباحث العامة تعاملت مع القضية بكل إخلاص حبًا في تراب هذا الوطن.

وقال «حسنين» خلال لقائه مع الإعلامي أحمد موسى في برنامج «على مسئوليتي» المذاع على قناة «صدى البلد» إنه التقى حمدي الفخراني خلال مؤتمر لا للأحزاب الدينية، وطالب منه مقابلته في أحدى المقاهي بوسط البلد، موضحا أن الفخراني قال له إنه سيطلب 10 ملايين جنيه من صموئيل ثابت وسيعطي له 5 ملايين جنيه بشأن شركة النيل ولكنه رفض.

وأوضح البرلماني السابق، أنه تواصل مع محافظ المنيا بعد إبلاغ جهة سيادية بما حدث بينه وبين الفخراني وقال له: لابد من تصعيد القضية وأبلغ الأجهزة المعنية للتحقيق في هذا الأمر، مضيفا أنه التقي رئيس هيئة الرقابة الإدارية وعرض عليه تفاصيل الموضوع، وقال لهم: “لابد من إبلاغ مباحث الأموال العامة”.

ولفت إلي أن محافظ المنيا كان مستعدًا أن يتم ترتيب الواقعة في مكتبه من أجل الحفاظ علي أموال الدولة، وشرح تفاصيل الموضوع لمباحث الأموال العامة وقال له: لابد من مجاراة حمدي الفخراني في طلب الرشوة، والفخراني رفض تسليم الأموال في منزله بالجيزة ولكنه طالب ان يكون في منزل حسنين في مدينة الشيخ زايد.

وأضاف أنه تم التنسيق علي أعلي مستوي من مباحث الأموال العامة لمتابعة الواقعة لحظة بلحظة، وتم تجهيز اللقاء الذي جمع بينه وبين المحامي صموئيل ثابت وحمدي الفخراني، وذهبوا إلي منزله ومعهم كافة الوسائل والتقنيات لتسجيل الحوار، وطالب منهم ان يفتشهم تفتيشا ذاتيا خوفا من تسجيله.

وأكد أن كشفه لقضية الرشوة المتهم فيها حمدي الفخراني ليس لهدف ترشحه في الانتخابات البرلمانية القادمة، ولكنه يحب هذه البلد ويعمل ما هو صالح ويفيد للوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *