عاجل

1

كتبت : ريهام شاكر

قال الشاعر فاروق جويدة، مساء أمس الأحد، معلقًا على البرلمان المصري القادم، «المجلس القادم شكله وحش جدًا، تحيطه الكثير من المخاطر، ولكن في النهاية مصر استطاعت أن تحقق إنجازين كبيرين، هما: الدستور، واختيار رئيس الجمهورية، فالمسار من البداية كان جيدًا، ولذلك كان ينبغي أن يكون البرلمان على نفس الدرجة من الأهمية والإنجاز والنجاح».

وأضاف جودة، خلال لقائه مع الإعلامي  وائل الإبراشي، في برنامج “العاشرة مساءً”، على قناة «دريم» «الآلة أو الشبكة التي كانت تحرك الدولة في الماضي، واستطاعت أن تُغيِّب الشعب المصري عن تأثيره، ما زالت قائمة، وهذا خطأ وخطر على الدولة».

وتابع جودة: «فإذا كنا في البرلمان الحالي سسنتبع نفس الأسلوب الذي اتبعه مجلس الشعب السابق، عن طريق توزيع الأدوار بين الحزب الوطني (المنحل الآن) وجماعة الإخوان، فهذا تكرار للأخطاء»، موضحًا أن «هذا التعاون جعل الإخوان يخدعون الوطني ويضحكون عليه حتى سيطروا على الشارع والأموال معاً».

واستطرد: «الإخوان ما سمحهم الله تسببوا في الانقسامات التي نعاني منها الآن، فالأسرة المصرية أصبحت منقسمة، فكان على الدولة موجهة هذه الانقسامات بقرارات تخلصنا من حدة الانقسام، وخاصة أن الجبهات التي نظمت حينها، مثل جبهة الإنقاذ، لم تستطيع فعل شيء».

وأكد جويدة أن البرلمان القادم سيتخذ من الشتائم لغة لعصره الجديد، ناصحًا بعدم بإذاعة جلساته.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *