عاجل

1

 

كتب : حسين الزيات

استكمالا لكشف جريدة ( المدى الاخباريه )  للحقائق الغائبة عن أعين الكثير من أبناء محافظة الفيوم بأن قطاعات كثيرة تعمل بنمط من يملك الوساطة والمحسوبية لهو حق التعيين ومن لا يملك فلينتظر خلف الابواب التى لا يستطيع ان يقرعها بعدما نال غيرة الحق المفقود لقطاع كبير من الشباب الطامح فى اكتساب حق التعيين بأحدى الوظائف فى قطاع من قطاعات الدولة

اشرنا فى المقال السابق ان مرفق مياه الشرب والصرف الصحى بالفيوم استطاع ان يكسر كل الحواجز ومنح الحق لمن لأ يستحق وبعدما تبرع اهالى قرية ابوشنب بالأرض التى انشأت عليهاا المحطة القائمة الأن والتى تم تعيين ابناء من القرى المجاورة بها مثل ابوكساة وقرية طحاوى وعبود وابناء المتبرعين فى مهب الريح هى العدالة الاجتماعية والتى طلامه نادينا بتحقيقها ومن اجلها هناك ارواح من الشهداء نترحم عليهم خرجو علينا فى ثورتين للتغير وللاصلاح

لكن مانشاهدة اليوم يظهر لنا ان يبقى الحال كما هو عليه وعلى المتضرر اللجوء لعناية الله عز وجل ان يرحمنا لعدم العمل بمنطق الشفافية وان ينال الجميع الحق فى الفرص المسموحة بالاوراق والمستندات وليس مجرد كلام فقط يكتب نوضح ومن خلال المقال هذا ما تناولناه فى المقال السابق

ان المتبرعين الثلاث منحو القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى بالفيوم مساحة 3 افدنه و2 قيراط و21س المساحة التى تبرعو 344بهاا والتى اوصى المجلس الشعبى المحلى لمركز ومدينة ابشواى فى جلسة 21/5/2007 بان تستوفى باقى الاوراق لمنح قرار التخصيص وقام اللؤاء عتمان محمد عتمان وكيل الوزارة والسكرتير العام بالتوقيع عليها عقب الجلسة سابقة الذكر ومن هذا التاريخ وقرية ابوشنب تمنح الجميع الحق فى المنفعة العامة لمرفق يخدم جميع القرى القريبة منها وليس لأهل القرية فقط

مما جعل ابنائها المتقدمين وهم ابناء المتبرعين يبحثون عن الحق الضائع لدى مرفق مياه الشرب والصرف الصحى بالفيوم والسؤال الذى نبحث لهو عن اجابة المتقدمون هم خريجو المدارس الثانوية الصناعية قسم كهرباء ومن بين المتقدمين ابناء المتبرعين بالمساحة المذكورة اليس من الاولى ان يكون النصيب الاول لهم تكريماا على دور ابائهم فى التبرع بمساحة الان يفوق سعر الفدان بها مبلغ المليونى ونصف المليون حتى نأتى بزملاء لهم ونفس المؤهل الدراسى ومن القرى المجاورة لنفضلهم عنهم فى الاحقية بالتعيين من ينظر ومن بعيد للابعاد لابد وان يتعجب

لماذا فعلت القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى بهذا والشىء الأغرب والملفت للنظر ان فى مسابقة المحصل والتى تمت قبل هذه المسابقة بشهور هنااك من تم تعيينهم من محافظة الجيزة بعدما تم تغيير محل اقامتهم وهم رغم اننا لم نستطيع ان نتحصل على الأسماء كلهاا لرفض بعضاا من العاملين بالقطاع الافصاح عن تلك الحالات الغربية والتى تحدث بقطاع من اهم القطاعات بالدولة

على سبيل الذكر محصل /وليد احمد فرج والثانى محصل / ناصر احمد ولم نستطع معرفة باقى المعينين بالمرفق من المحافظة المجاورة بعد تغيير محل اقامتهم بعد كل هذا خرج عليناا اللؤاء هشام عطية محمد رئيس مرفق مياه الشرب والصرف الصحى بأن لايوجد فى التعيينات وساطة او محسوبية هو ليس بمقال ولكن هى شكوى اقدمها الى الجهات المعنية لتتحرى عن ما يحدث فى اقليم محافظة الفيوم وفى احدى القطاعات الاهم بها بعد قطاع الكهرباء والذى تتسيد قرية ابوكساة مكانة تدعو الجميع للوقوف امامها لتحتل النصيب الاكبر للعاملين بها

ويأتى الدور على قطاع مياه الشرب والصرف الصحى ليصبح لقرية ابوكساة النصيب الاكبر فى العاملين بتلك القطاعات دون معرفة السبب الى متى ستظل الواسطة والمحسوبية هى الاساس فى العمل الحكومى بالدولة الم يأتى بعد اليوم الذى نشاهد مايسمى بالعدالة الاجتماعية واعطاء الحق لمن يستحق مرفق صورة ضوئية لقرار الجلسة التى تمت بالمجلس الشعبى المحلى لمدينة ابشواى للتوصية بالتخصيص لاقامة المشروع بعد اظهار المتبرعين حق التنازل عن المساحة المذكورة

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *