عاجل

1

 

كتبت : ريهام شاكر

وزارة الكهرباء تشهد وجود كثافة عمالية، لا تحتاج إليها الوزارة، وفقًا لما صرح به الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، في أكثر من مناسبة، وهو ما ترتب عليه وقف التعيينات، ولم يكن هذا الإجراء جديدًا من حيث وقف التعيينات بالكهرباء، فمنذ حقبة الوزير السابق للكهرباء، المهندس أحمد إمام، ووقف التعيينات سارٍ، وا سيما منذ عام 2012 

وعلى الرغم مما سبق، فإن التعيينات لا تزال قائمة في الوزارة، وتحديدا لأبناء القيادات، وهو ما يكشفه مستند حصلنا على نسخة منه، اليوم الأحد، يتضمن طلبا بنقل نورهان عادل نظمي، من شركة القناة لتوزيع الكهرباء إلى شركة جنوب القاهرة، وتضمن المستند، أن تاريخ تعيينها في 31 من ديسمبر من العام الماضي 2015 

وفي هذا السياق، قال مصدر بوزارة الكهرباء، إن نورهان، نجلة عادل نظمي رئيس النقابة العامة للمرافق أولًا، ومستشار وزير الكهرباء ثانيًا، مستنكرًا تعيين أبناء القيادات على الرغم من وجود مئات الشباب الذين اجتازوا الاختبارات الطبية، وكافة الأمور المتعلقة بتعيينهم منذ عامي 2012 و2013، إلا أنه لم يعرهم أحد أي اهتمام يذكر، بينما إذا كان التعيين يخص ابنة أحد القيادات، فكل القواعد يتم استثناؤها 

كما أبدى المصدر اندهاشه، من تاريخ طلب نجلة عادل نظمي للنقل من شركة القناة لشركة جنوب القاهرة، حيث كان تاريخ طلب النقل في 31 يناير 2016، أي بعد شهر من تاريخ تعيينها فقط بشركة القناة.

فضلا ان تعيينات تحدث في سرية تامة لا نتمكن من الحصول علي مستنداتها حيث تتم التعيينات في الكتمان بينما الكفاءات والشباب ليس لهم اي سبيل في هذا البلد

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *