عاجل

18

كتب – محمد حميدة

تعتبر القوى السياسية ظاهرة إجتماعية وكل ظاهرة إجتماعية بطبيعتها لا تتسم بالإستقرار وإنما في حالة تطور دائم، كما أن كل قوة سياسية تؤثر وتتأثر بالقوى الأخرى فلا توجد قوة سياسية معزولة عن المجتمع أو عن غيرها من الظواهر الإجتماعية السياسية فلا يمكن للأحزاب السياسية تجاهل الرأي العام ،وجماعات الضغط ليست بعيدة عن الأحزاب كما أن الرأي العام ليس معزولا عن الفكر أو الأيديولوجيات،لهذا فإن تأثير الجماعات ذات المصالح علي السياسية وتحولها إلى جماعات الضغط يأتي أساسا من مساهمتها أو تأثيرها على إصدار القوانين واللوائح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.