عاجل

12166950_10207453004140480_114039077_nكتب  – محمد حميدة

من حق جماهير الأهلي أن تحزن وتغضب لضياع كل بطولات الأهلي هذا الموسم وخروجه من المولد بلا حمص .
من حقها ان تقلق من تعاقد إدارة النادي مع المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو مدرب المنتخب السعودي الأسبق خشية ان يكرر تجربة الأسباني المنحوس جاريدو الذي تسبب في تجريد الأهلي من كل الألقاب وساعد الزمالك بنسبة 50% في استعادة بطولة الدوري بعد عشر سنوات.
جماهير الأهلي لم تجد في سيرة بيسيرو ما يسرها ويطمئنها علي فريقها وكلها أمل ان يستعيد بطولاته وانتصاراته وانجازاته.
جماهير الأهلي تملؤها الحسرة علي استرداد الزمالك بطولتي الدوري والكأس معاً في موسم واحد وهو ما لم يحدث علي ما أعتقد منذ موسم 1958/1959 ولم يخفف من آلامها وأحزانها الا الهزيمة الثقيلة للزمالك من النجم الساحلي التونسي في سوسة قبل ان يلطخ الأهلي تاريخه بالطين بالهزيمة برباعية في مصر أمام أورلاندو بايريتس.

لماذا  الثورة علي بيسيرو مع ان اسمه بالصدفة جوزيه.. عندما تعاقد الأهلي مع أعظم مدربيه الأجانب في التاريخ هيديكوتي لم يكن له أي تاريخ أو بطولات وانما اسمه كأحد أحسن لاعبي المجر في تاريخها وصنع جيلا من اشبال الأهلي اطلق عليهم المستكاوي لقب التلامذة الخطيب ومصطفي يونس ومصطفي عبده واكرامي وفتحي مبروك وأحمد عبدالباقي ومختار مختار وزيزو وغيرهم احرزوا له عشر بطولات في خمسة أعوام.
لماذا الثورة علي بيسيروإذن .. الا يمكن ان يحقق مثل ما حقق مانويل جوزيه وربما يتفوق عليه.. لماذا الخوف ان يكرر مأساة الاسباني جاريدو الذي لم نحكم علي مستواه حكماً عادلاً.. فالفريق الذي كان معه هو أضعف جيل للأهلي في الربع قرن الماضية.. لو جاءوا له بجيل مثل عماد متعب وبركات وأبوتريكة ووائل جمعة ربما لتفوق علي جوزيه وأمثاله!!

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.