عاجل

#تعقيم وتطهير ضد الميكروبات الفيروسات

تقدم الشركة الألمانية لإبادة الحشرات والقوارض والتعقيم والتطهير خدمة التعقيم بأفضل طرق التعقيم الحديثة باستخدام نظام التعقيم بضغط البخار باستخدام أجهزة التبخير الألمانية الصنع للوصول بنسبة تعقيم 100% التعقيم الصحيح يشمل كل ما هو موجود بالمكان بشكل كامل اسقف وحوائط واثاث ومفروشات وأجهزة الإلكترونية وأدوات مكتبية و اوراق وملفات دواليب وإدراج وكل ما هو ملموس بالايدى أو غير ملموس حتى الهواء الموجود بالمكان و ذلك باستخدام مواد التعقيم الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية و وزارة الصحة المصرية. وجميع المواد غير ضارة بصحة الأشخاص والأجهزة الإلكترونية والمفروشات والملابس. نقدم الخدمة للشركات والمولات و المستشفيات والمراكز الطبية والمصانع والمحلات التجارية والمصانع والفنادق والمنازل ...الخ احمي بيتك وعيلتك من خطر الفيروسات متخصصون في تطهير وتعقيم جميع المنشآت العامة والخاصة كلمنا و إحنا نجيلك لحد مكانك و نخلصك منهم نهائياً و حافظ علي بيتك و أسرتك من خطر الفيروسات بس مع #الشركةالالمانيهانتافىامان_تام 1_اقوى المواد ذات الفاعليه العاليه 2_الغير ضاره بالصحه وبتصريح من وزاره الصحه 3_وبدون رائحة و بدون مغادرة المنزل 4_وبدون ازاله الاواني 5_ومع افضل المندوبين المدربين على التعقيم ضد الفيرورساتية اتصل بنا وهنوصلك في اسرع وقت ممكن 🚀

للاستعلام والحجز:

📱01005274454

📲01226280664

☎️02/36111150

أو التواصل من خلال الواتس على رقم

📱 01140009206

أو من خلال رسائل الصفحة 📩

https://www.facebook.com/almanyacompany.co/

أو زوروا موقعنا الالكتروني

almanyacompany.com

1

كتب :  د. عبد الرحمن جدوع التميمي 

   المنطقة العربية التي تحتوي على البلدان الناطقة باللغة العربية، ذات رقعة جغرافية إستراتيجية فيها من الثروات النفطية والزراعية والصناعية المتوزعة على البلدان الواحد يتلو الآخر، وتعتبر المنطقة ذات مرافئ تجارية وسياحية، يتوافد إليها التجار والسياح من مختلف العالم، وعلى أرضها نشأت كل الاديان السماوية سواء اليهودية أو المسيحية أو الاسلامية، ويوجد عليها الكثير من الأضرحة للأنبياء والأولياء فهي بحق هذه الاديان أرض سلام ومحبة، هذا ما جعل الأنظار الأوربية تنظر لها بعين الطمع وخاصة عندما بدأت تبحث عن أسواق لتصريف بضائعها، ولا ينسى الجميع ما حل بالمنطقة العربية في أيام الحرب العالمية الأولى 1914_ 1918، والحرب العالمية الثانية 1939 _ 1945، وما آلت إليها الأولى من نتائج سلبية على المنطقة وتقسيمات للدول العربية، وذلك حسب أتفاقية سايكس بيكو 1916 ولوزان 1920، التي جردت على أثر هذه الأتفاقيات الدولة العثمانية من كل ما كان تحت ولايتها من أراضي عربية، والعرب رغم كل تلك الاحداث توعدوا خيراً من دول التحالف بريطانيا وفرنسا واقنعوهم بقيام ثورة تكون بقيادتهم حتى يحصدوا ثمارها وبالفعل قام الشريف حسين ثورته 1916 والتي حسمت الموقف تقريباً وبالأخير لم يستفادوا العرب من ثورتهم بل خرجوا من المعادلة أنذاك خاسرين، بل اصبحت بريطانيا اللعينة تسيطر على العراق والأردن وفلسطين، وفرنسا تسيطر على سوريا ولبنان والمغرب والجزائر، وايطاليا تسيطر على ليبيا وما إلى تلك النتائج الوخيمة التي خيمت كالمزنة المليئة بالمياه .

   وكانت نتيجة الحرب العالمية الثانية ايضاً زرع جسم غريب في قلب الوطن العربي والذي خلف اربع حروب عربية _ إسرائيلية أستنزفت من العرب اموالاً بشرية ومادية كثيرة، بدايةً بعام 1948_ 1973، وشهدت المنطقة حرب باردة بين القوى العالمية أي الولايات المتحدة الأمريكية والأتحاد السوفيتي أستمر إلى عام 1990 وأنتهى بأنهيار الأتحاد السوفيتي.

وكانت كل تلك الاحداث مقدمة لحرب عالمية ثالثة وايضاً لا يخفى عن الجميع الاحداث الدامية التي تمر بها أغلب البلدان العربية سواءً في العراق أو سوريا أو اليمن أو لبنان وليبيا ومصر وما يسمى بالربيع الدامي وليس العربي، ففي العراق كثرت الفوضى وانعدام الآمن وتحطمت البنى التحتية وكثرت الفصائل المسلحة حتى بات المواطن العراقي لا يعرف الجهة التي يواجهها، فاصبح الجميع غير أمن على نفسه وكثر الرأي والرأي الآخر وأصبح العراق ساحة لتصفية الحسابات بين الدول الاقليمية والدولية كلاً يسعى لابعاد المواجهة عن أرضه وشعبه متناسين ما يمر بالشعب العراقي جراء هذه التصفيات وما يمر بالعراق جراء وجود تنظيم الدولة الاسلامية ” داعش” وسيطرتها على خمسة محافظات استنزفت من موارد العراق الكثير ونزفت دماء ابنائه في سعيهم لتحرير الارض .

أما سوريا فحالها لا يختلف عن العراق فالشعب لا يواجه عدوُ واضح بل ضائع بين قوات النظام وبين تنظيم الدولة الاسلامية وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية والتحالف الرباعي بقيادة روسيا اللذان لا يميزان بين برىء ومجرم وامتداد داعش الى أغلب مناطق سوريا وتشريد الآلاف من ابناء الشعب السوري الذي ضاع بين الدول سواءً العربية أو الغربية ومحاولتهم لايجاد ملاذ آمن .

أما اليمن فشأنها شأن اخواتها العربيات ضاع فيها الحق ولما يميز الشعب اليمني من نعرات قبلية جعلته صعبة المراس فكثرت فيه الفصائل المسلحة التي تبحث عن مناصب وفوائد ناهيك عن المواجهات الدامية بينهما وامتداد التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ساعيةً لابعاد الخطر عن ارضها ونقل الصراع الى داخل الاراضي اليمنية مما انهك البنى التحتية وانهك اقتصادها ودمر ما كان قائماً فيها وانعدم الآمن فيها .

ليبيا وما ادراك ما ليبيا ففيها من النفط الكثير وقلة نسمات سكانها وموقعها الجغرافي المتميز وبقاء الحلم الاوربي فيها منذو زمن بعيد جعلها لقمة سهلة لكل من ايطاليا والولايات المتحدة الامريكية فضاعت الهوية فيها فكل يوم تسمية وعلم جديد وقيادات مختلفة لا تكاد تفقه من الامر شيئاً .

أما مصر العروبة ” ارض الكنانة” صمام الامان للبلدان العربية لم تسلم هي الآخرى من محاولات النيل من سيادتها وآمنها المحكم فبعلمائها وموثقفيها وعامتها الواعية استطاعت الوقوف على قدميها والتصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضدها فوجدت من رحمها القيادة الحكيمة التي تحافظ على سيادتها وتقف بوجه كل الاطماع وبرغم ذلك تستمر هذه المحاولات الا أن الشعب المصري وقيادته لها بالمرصاد ونجد أن الربيع كان عربياً بجد في مصر فقط وذلك للحمة الوطنية والوعي الجماهيري الذي يتميز به الشعب المصري وروح المواطنة العالية التي كان لها الدور الفعال في الحيلولة دون المساس بارض مصر وشعبها وسيادتها حفظ الله مصر العرب وحفظ العرب بها.

كل ما سبق كان علامات ومقدمة لحرب عالمية ثالثة شارفت على المنطقة العربية التي اصبحت ساحة لتصفية الحسابات بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا التي نهضت جديداً على الساحة وكونوا تحالفات في المنطقة كسبت كل واحدة منها دول وقسم العالم إلى قسمين الأول مع الولايات المتحدة والآخر مع روسيا، وهكذا اصبحت نذر الحرب على وشك البداية، وكل تلك التحالفات تحكمها المصالح التي لا يمكن لسياسة الكبار الأستغناء عنها “كلاً يغني على ليلاه” .

 فالحرب المحتملة لاسامح الله لو وقعت لتكون دمار على المنطقة العربية خاصة والعالم أجمع عامة، “العرب إلى حيث” عند الدول الغربية التي تلازمها المصالح بالمنطقة، فقد جلبوا إلينا ما لا نتوقعه وما لا نريده “داعش ومن لف لفه”، كانت منطقة أمنة مطمئنة متعايشة جميعاً على السلام والمحبة والأخوة، واليوم بعد صراع الكبار على الأرض العربية أصبحت المنطقة تتعرض إلى مخاطر ما أنزل الله بها من سلطان وأصبحت بشكل عام أشبه بالفريسة يتنهشها الطامعين من كل حدب وصوب، وما يتطلب من العرب لم شملهم وأخذ حذرهم من الذين لا يهمهم غير المصالح والنظر لمستقبل المنطقة والأخذ بها إلى بر الأمان والرجوع إلى ما كانت عليه في السابق تحكمهم العلاقات الأخوية العربية القومية الأسلامية والتخلص من المطامع الأجنبية، والعيش بسلام على أرض السلام، حفظ الله العرب عامة .

رد واحد على حرب عالمية ثالثة على مشارف المنطقة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

#احمي بيتك من_الحشرات بتعانى من وجود الحشرات في بيتك 🦟نمل في البيت 🐜بق في السراير 🕷️ صراصير فى المطبخ 🦗 متقلقيـــــــــش!! الحل عندنا إباده تامه لكل أنواع الحشرات 🦟🦗🦎🐀🕷🦗🐁👌🏻 للبق.. الصراصير.. .والبراغيت ...والنمل الفارسي ...حشرة الفراش والأكلان... والفئران...والأبراص....والناموس .والدبان ..الخ يوجد لدينا إبادة نهائية بدون رائحة وبدون مغادرة المنزل وبدون تحريك للعفش بتصريح وزارة الصحة ومخصص للأطفال وكبار السن #الالمانيةجروبلابادةالحشرات بيقولك معانا بيتك وأسرتك بأمان👍 جميع المواد المستخدمة مواد صحة عامة بدون رائحة.. 🤩 يعني متقلقيش على سلامة وصحة كل اللي موجودين في المكان.. الخدمة متوفرة 24 ساعة ج المناطق والمحافظات

للحجز والاستعلام علي الارقام التالية

01010474020📲

01122344004📲

0224480404 ☎️/p>

01225939611📲