عاجل

تخرجت من كلية طب بيطرى بنى سويف، عام 2016، دخلت معامل ومزارع ومدرجات الكلية، لتصطدم. بإلغاء تكليف خريجى كلية الطب البيطرى. ” البيطرى للجدعان ” هكذا بدأت أميرة إحدى خريجات كلية الطب البيطرى لـ”المدي الاخبارية وهى ترتدى البالطو الأبيض والقفازات البلاستيك، وتستخدم جميع طرق الوقائية والاحترازية وتجلس على مكتبها داخل محل للجزارة بشارع حاتم رشدى بمدينة بنى سويف، موضحة أنه عقب تخرجها من الكلية بدأت العمل كمدوبة مبيعات فى إحدى شركات الأدوية، مؤكدة على أن حب المهنة والانتماء لها دفعها للبحث عن وسيلة للممارسة وظيفتها التي خلقت من اجلها . وأضافت الدكتورة أميرة، أن فكرة افتتاح أول محل جزارة يتملكه طبيب بيطرى سبقهم بها الدكتور محمد خليفة بمدينة الإسماعلية، لافتة إلى أن الفكرة لاقت إعجابها وقررت تطبيقها داخل محافظة بنى سويف. وتابعت أميرة: “الناس فكرت إننا هنمسك الساطور ونشتغل جزارين، الحقيقة انا صاحبة المكان ومتواجدة بداخله للإشراف الطبى على العمل، واختيار الأنواع الجيدة من المواشى، ومساعدة العملاء فى اختيار اللحوم المناسبة للأكلات التى تناسبهم . وأكدت الدكتورة أميرة، أن الهدف من المشروع هو تقديم اللحوم البلدية الجيدة للمواطنين، مضيفة: “فليس من المعقول أن نخالف قسم المهنة ونبيع لحوم مغشوشة، لذا نقوم بالكشف على الماشية قبل شرائها من الفلاحين للتأكد من سلامتها، بالإضافة الى ذهابهم إلى المجازر الحكومية للإشراف على ذبح العجول ونقلها بطريقة صحية أمنة إلى مقر المحل”. مضيفة: “بمجرد قدوم العميل إلى المحل نستقبله وندون أرقام هاتفه والطريقة التى تعرف على المحل من خلالها، ثم نقوم بمساعدته فى التعرف على الطريقة التى يطهى بها اللحوم، وكمان مش لازم العميل يأتى لشراء لحوم ولكن من الممكن أن ياتى للحصول على الاستشارات الصحيحة حول اللحوم وكيفية اختيارها”. وأضافت. الدكتورة أميرة إبراهيم، قالت إن ذويهم رفضوا الفكرة فى بداية الأمر ظنًا منهم أنها ستقوم بممارسة مهنة الجزارة، إلا أنها تمكنت من إقناعهم بالفكرة بعد شرح طبيعة العمل بالمحل وكانوا أول الداعمين لها مضيفة أن المشروع قام برأس مال خاص جمعته أثناء عملها كمندوبة مبيعات بأحد شركات الأدوية، مشيرة إلى أنها اختارت الديكورات الخاصة بالمحل وطريقة العرض على أحدث الطرق الحديثة للجزارة. وأشارت الدكتور أميرة، إلى أنه يوجد لديهم خدمة توصيل الطلبات للمنازل فى أى منطقة بمدينة بنى سويف، مؤكدة على أنها تقوم ببيع اللحوم بنفس أسعار الجزارين المتواجدين فى المحلات الأخرى إلا أن الفارق بالمحل تقديم لحوم بلدية للمواطنين ، لم يعد هناك مهن حكر على الرجال، فقد خاضت النساء كل المجالات الدراسية والعملية، وأتى اليوم الذي يستثمرن فيه تلك الدراسة.. هذا ما حدث مع أميرة ابراهيم الطبيبة البيطرية ا التي افتتحت محل جزارة “لحوم الدكتور” ببني سويف، لتقدم فيه منتج جيد تحت إشراف طبي. البداية جاءت بعد تخرج الطبيبة من كلية الطب البيطرى جامعة بني سويف عام 2016، ومع إيقاف الحكومة تكليفات العمل الحكومي، لجأت الطبيبة للعمل في شركات أدوية بيطرية بأقسام التوزيع والدعاية، حتى شاهدت على فيسبوك أن طبيبًا بيطريًا في الإسماعيلية افتتح محلًا للجزارة، فأعجبتها الفكرة. وشجعها أيضًا الأخبار الكثيرة المتدوالة عن بيع اللحوم المغشوشة، ولحوم مجهولة المصدر، ولذلك قررت البدء وساعدها أهلها رغم رفضهم في البداية، وجدت المحل وأشرفت على العمل على ديكوراته و”تشطيبه”، بداية من الألوان والرسوم التوضيحية لأسماء قطع اللحم المختلفة، وحتى إضافة مكيفات الهواء لإبقاء اللحم بالداخل في درجة حرارة مناسبة لا تعرضه للفساد.. وابتعدت عن التكاليف الزائدة والأشياء التي يمكن أن تستغني عنها حتى يقف المشروع على قدميه.

د.اميرة ابراهيم الطبيبة البيطرية
The following two tabs change content below.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *