عاجل

1

اعتبرت حكومة جنوب السودان اليوم الثلاثاء، مشروع اتفاق السلام الذي وافق عليه المتمردون لإنهاء الحرب الأهلية الدموية في البلاد بمثابة “استسلام”، وذلك رغم الضغوط الدولية على الطرفين للتوصل إلى الاتفاق.

وصرح وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي، للصحفيين بعد عودة الرئيس سلفا كير إلى جوبا بعد محادثات السلام في إثيوبيا “نؤمن بشدة أن هذه الوثيقة لا يمكن أن تنقذ شعب جنوب السودان”.

وأضاف “أنها استسلام ونحن لن نقبل بها”، مضيفا أن الحكومة ستناقش الاتفاق مع الشعب لمدة 15 يوما.

ومع نفاد صبر المجتمع الدولي بشأن النزاع الذي أدى إلى مقتل عشرات الآلاف، هدد المجتمع الدولي بفرض عقوبات في حال عدم التوصل إلى اتفاق بحلول الإثنين، داعيا الحكومة السودانية إلى التوقيع على الاتفاق.

وقال الاتحاد الأوروبي الثلاثاء إن “الفشل في التوصل إلى اتفاق سيترتب عليه عواقب”، فيما قالت الولايات المتحدة إنها “ستفكر في طرق رفع ثمن التعنت”.

إلا أن كير حذر في بداية المحادثات من أنه لن يكون من الممكن التوقيع على اتفاق سلام لا يتمتع بمصداقية، بسبب انشقاق قوات المتمردين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *