عاجل

1

كتب : راشد عبدالله _ هاني كسبه

أعلن الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية أن هناك خطة سيتم تطبيقها بداية من شهر رمضان الكريم المقبل تتضمن الاتفاق مع الشركات المنفذة للتطبيقات الذكية بالسماح لماكينات صرف الخبز بالمخابز بالعمل من الساعة الثامنة صباحا وحتي الساعة الحادية عشر مساءا خلال أيام شهر رمضان وذلك تيسيرا علي المواطنين في الحصول علي إحتياجاتهم من الخبز بسهولة ويسر والاعلان عن ذلك بواجهة المخابز بخط واضح وظاهر للمواطنين والتأكد من قيام المطاحن بالقطاعين العام والخاص بتوفير الدقيق إستخراج 82% للمخابز البلدية المدعمة والمستودعات علي كافة محافظات الجمهورية بصفة منتظمة خلال الشهر مع تكثيف الرقابة اليومية علي المطاحن والمخابز

وأكد أنه سيتم تكثيف المعروض من السلع الغذائية وغير الغذائية من اللحوم بكافة أنواعها والدواجن والاسماك والبقوليات والخضر والفاكهة والمنظفات الصناعية وغيرها من منتجات الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية وذلك بفروع المجمعات الاستهلاكية وذلك بأسعار مخفضة كما سيتم تنفيذ مبادرة أهلا رمضان تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي وذلك بالتعاون مع الاتحاد العام للغرف التجارية حيث سيتم إقامة معارض سلعية على مساحة 30 ألف متر مربع موزعة فى مختلف المحافظات لبيع السلع الغذائية بأسعار مخفضة وموحدة في كل المعارض علي مستوي الجمهورية وتشمل أيضا عروض سلعية وسيتم أقامتها منتصف شهر شعبان الحالي وأنه سيتم لاول مرة صرف السلع التموينية وفارق نقاط الخبز من هذه المعارض السلعية بقيمة تصل الي مليار ونصف جنيه خلال فترة شهر رمضان وذلك بالاضافة صرفها من المجمعات الاستهلاكية ومحلات البقالة التموينية وتوزيع بالمجمعات الاستهلاكية وجبة كون أفطارك بسعر 30 جنيه وتكفي 4 أفراد وتشمل لحوم ودواجن وأسماك بمشتملاتها بالاضافة الي الشنط الرمضانية بأسعار تتراوح من 27 جنيه الي 112 جنيه

وأضاف أنه سيتم المرور والتفتيش علي كافة المخابز البلدية لضمان قيام أصحابها أو المسئولين عنها بتصنيع الدقيق خبز للمواطنين ومتابعة المخابز والتأكد من إنتاج الخبز بالمواصفات والاوزان القانونية وإتخاذ اللازم في حالة المخالفة ومتابعة مخابز القطاع العام لضمان توفير الخبز طوال اليوم مع الاتصال المباشر بغرف العمليات لمتابعة الموقف بصفة دائمة وتكثيف الحملات الرقابية لمكافحة عيش الارصفة للقضاء علي هذه الظاهرة غير الحضارية مشيرا الي أنه تم التنسيق مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة الغازات البترولية علي توفير أسطوانات البوتاجاز المنزلي والتجاري بكميات كبيرة وبالاسعار المقررة حتي يحصل عليها المواطنين بكل سهولة ويسر وأنه سيتم تكثيف الرقابة علي مستودعات البوتاجاز ومحطات تموين السيارات بصفة يومية

وأشار الي قيام حملات رقابية وتفتيشية علي كافة أسواق الجمهورية لمتابعة مدى توافر جميع السلع الغذائية وغير الغذائية وخاصة السلع الاستراتيجية ومنها السكر و الأرز والزيوت بأنواعها واللحوم والدواجن ومنتجات ألبان بأنواعها والبقوليات والياميش وغيرها ومتابعة الأسواق بجميع أنواعها الجملة والنصف جملة والتجزئة للتأكد من صلاحية السلع وجودتها ومكافحة كافة ظواهر الغش التجاري والسلع منتهية الصلاحية والفاسدة والمجهولة المصدر وخاصة سلعة ياميش رمضان الموجودة من الأعوام السابقة إلى جانب دراسة الأسواق بهدف التنبؤ المبكر بالاختناقات والأزمات المتوقع حدوثها مع دراسة كيفية التغلب عليها بالتنسيق مع الأجهزة المعنية بالدولة.

وقال أنه سيتم مراقبة مدى إلتزام التجار بالإعلان عن الأسعار وعرضهم لسلع جيدة وغير منتهية الصلاحية وتكثيف المرور على المجازر الرئيسية للتأكد من سلامة المذبوحات والمرور على الثلاجات ومنافذ بيع اللحوم والدواجن والأسماك بالأسواق والتأكد من صلاحية المعروض منها بالتنسيق مع هيئة الخدمات البيطرية وأنه سيتم تكثيف الحملات الرقابية على محلات بيع الألبان والجبن بأنواعه للتأكد من صلاحية المعروض وسحب العينات وضبط غير الصالح منه وتكثيف الحملات على محلات بيع الملابس الجاهزة والمصانع للتأكد من سلامة السلع المعروضة ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية والتأكد من مدى إلتزام التجار بالإعلان عن الأسعار وتطبيق قانون حماية المستهلك وسياسة الاستبدال والاسترجاع مع إتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال أية مخالفات تقع فى هذا الشأن.

وأوضح أنه سيتم التصدي لظاهرة بيع الألعاب النارية نظرا لخطورتها وتأثيرها الضار على الصحة والبيئة حيث سيتم تفعيلها بالتنسيق مع الأجهزة المعنية ومنها جهاز حماية المستهلك ووزارة الصحة ومصلحة الرقابة الصناعية والطب البيطري وأنه سيتم تشكيل غرف عمليات رئيسية بالوزارة وأخري فرعية بالمديريات لمتابعة حالة الاسواق والحالة التموينية وتلقى شكاوى المواطنين مباشرة أو عن طريق الخط الساخن رقم 19280 والعمل فورا على تذليلها وحلها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *