عاجل

1

 

كتب : حسين الزيات

هى رسالة ارسلها الى كبير البيت والوالى والحاكم ومن اعتلت الصراخات لتنادى بأن يكون يوما زعيم مصر وقائدها رسالة الى الاب والاخ الأكبر ارسلها ليس لكونى صحفى من البيت الذى استطاع يوما ان يغير التاريخ وان يقف فى وجهه اباطرة الظلام ولكن ارسلها لكونى مصرى واحد المطالبين بأن تكون الحريات افعال وليست اقوال سيدى الرئيس مصر البيت الكبير ينادى وقلعة الحريات البيت الصغير تستغيث ليس بحثا عن المناصب ولكن الأستغاثة لكى تمنح الحق لأصحابة ليس هناك من ينصف ويعطى الحق فى بلدا بحجم مصر غيرك فأنت الأب وانت من اوليناك ان تكون الحاكم والوالى علينا فكن كما احببناك ورد المظلمة لأصحابها اعلم انا وغيرى ان الأرث كبير لكن هناك بيوتا انتهكت حرماتها فى عهدك ولم تحدث تلك الانتهاكات من قبل واعلم ايضا ان ماحدث لايرضيك وماصدر من الصحفيين لايرضينا نحن ولا نقبل افعالهم لكن الحادثة قد وقعت ولا يجب السكوت عليها نطالبكم سيدى الرئيس بالتدخل وقبل فوات الاوان فهناك اصوات تصرخ وهناك من يطالب بالعدل وليس شىء اخر فكن عادلآ ومنصفا ونحن نثق كل الثقة فى شخصك وفى انك تفعل الكثير والكثير من اجل مصر ومن اجل كل المصريين ليس هنااك فرق عندك بين كبير وصغير بين غنى وفقير تبحث عن اظهار المثالية للمصريين تبحث عن اعادتها للعهد القديم وان تكون افضل واعظم الأمم كما يتحدث عنها السابقين نلتمس ان تكون رسالتنا وصلت لك وان تمنحنا الحق وان تعيد لقلعة الحريات كرامتها التى اهدرت بفعل فاعل ولا نتمنى من سيداتكم التأخير وقبل فوات الاوان فالبيت بيتك وانت رب البيت فكن منصفا ياسيدى فى اعطاء الحق لأهل هذا البيت وفق الله الجميع لصالح مصر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *