عاجل

حافظى على صحتك وصحة وسلامة اسرتك وجود الحشرات فى المنزل بيسبب مشاكل كتير صحيه ونفسيه لانها وسيله من وسائل نقل العدوى والبكتريا المسببة للأمراض فيجب التخلص منها فور ظهوره خاصة فى المطبخ مع #ميديسين_الالمانيه انسى هم الحشرات والقوارض لدينا فريق عمل مدرب وجاهز على اعلى مستوى يعنى هنخلصك من الحشرات والفئران بكل سهولة وأمان ✅ #ميدسين_الالمانية هتخلصك تماما من الحشرات الضارة زى ( الصراصير -النمل الأبيض -النمل الاحمر -البراغيت -السوس -العته -الابراص -الفئران) ▪️لاننا بنستخدم افضل مبيدات الصحة العامه والمعتمده من وزارة الصحه ▪️لدينا فريق عمل مدرب وجاهز على اعلى مستوى ▪️فريقنا جاهز لرش /الشقق /الفيلات /الشركات /المصانع /المطاعم /النوادى /المؤسسات: الخاصة والعامة ▪️يوجد لدينا قسم خاص للتعقيم والتطهير ▪️الشركة بتديك ضمان لمدة 3سنوات ▪️متابعات مجانيه كل 3شهور واول متابعه بعد 21يوم من الرش ▪️خدمة24ساعة بجميع المحافظات 🔹️اسرتك معانا بأمان 👪👩‍👧‍👦

للتواصل والاستفسار يرجى الاتصال بنا :

أو عن طريق التليفون

📞 01099750239

📞 01122814675

📞 01205065366

او كلمنا على تليفون الارضى ☎️☎️

02/26619111

#ميدسين_الالمانية #لمكافحةالحشراتوالقوارض

1

‫‫وصف الدكتور زاهي حواس، الرئيس السابق للمجلس الأعلى للآثار، بيع تمثال (سيخمت كاع) في متحف (نورث أمتون) البريطاني بـ”الجريمة الثقافية”، مطالبًا المجتمع الدولي بمقاطعة المتحف، وفرض عقوبات ثقافية ضد ديفيد كيندي الرئيس التنفيذي لمجلس المتحف وأعضاء المتحف، وقال إنهم “من تجار الآثار وليسوا مثقفين مسؤولين بالعناية بالتراث الثقافي والتماثيل الأثرية”.

وأوضح حواس على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية مساء الاثنين، إنه وجه نداء عالميا لكافة محبي الآثار المصرية الفرعونية والمثقفين حول العالم بالتوقيع على وثيقة قام بوضعها وبثها علي شبكات التواصل الاجتماعي (فيس بوك) و(توتير) ؛ لتكوين جبهة ضغط دولية تحول وتمنع استكمال إجراءات بيع التمثال الأثري المصري.

وأضاف أن وجود تمثال (سيخمت كاع) في المتحف البريطاني لا يعطي لأمناء المتحف الحق والحرية في بيعه.. إن الوصاية على التمثال، حق أصيل للحكومة المصرية المسؤولة عن حماية التراث المصري سواء في الداخل أو الخارج.

وتابع حواس أن واقعة بيع التمثال الفرعوني في المتحف البريطاني ليست الأولى، حيث لطالما أوقفت مصر العديد من مزادات بيع الآثار المصرية واستردادها، كما منعت مصر العبث بالآثار المصرية ومن أشهر الأمثلة منع المدير السابق لمتحف برلين ديتريش فيلدونج بتركيب رأس الملكة الفرعونية نفرتيتي الموجودة بالمتحف فوق جسم من البرونز لإمرأة عارية‏، وعلى إثرها تم إجراء اتصالات عاجلة مع مدير عام اليونسكو، والسفير الألماني بالقاهرة لإنقاذ هذا الأثر التاريخي الذي لا يقدر بثمن‏ والذي خرج من مصر في الثلاثينيات من القرن الماضي بطريقة غير شرعية‏.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *