عاجل
محمد سعفان

كتب:عز الدين عصام

سلم وزير القوى العاملة، محمد سعفان، واللواء عمرو حنفي، محافظ البحر الأحمر، 60 عقد عمل لذوي القدرات بالمحافظة، بحضور سعيد عبد الراضي، مدير مديرية القوى العاملة بالمحافظة.

وشدد سعفان على أهمية تقديم كامل الدعم والرعاية لذوي القدرات الخاصة، بتقديم ولو بسمة بسيطة لهم ممثلة في فرصة عمل تجعلهم يشعرون بالسعادة وذويهم، وتجعل لكل فرد منهم دخلًا، كي يستطيع أن ينتج ويضيف لمجتمعه.

وأكد سعفان، أن ذوي القدرات الخاصة لديهم إمكانيات كبيرة، وأن من بينهم كفاءات تتساوى، إن لم تكن أفضل من كثير من الأصحاء، وأنهم يتسمون بالتحدي والرغبة الشديدة في النجاح وإثبات الذات، مشيرًا إلى ضرورة الاهتمام بتدريبهم وثقل مهاراتهم كخطوة أولى تثبت للمجتمع ولأصحاب الأعمال أنهم قادرون على العمل، والتحدي والإنجاز، بما لهم من قدرة كبيرة على العطاء.

وقال الوزير، إن الوزارة قامت بتنفيذ مبادرة “مصر بكم أجمل” بالتعاون مع صندوق التمويل والتدريب والتأهيل، والتي تأتى تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بتحديد 2018 عاما لذوى الاحتياجات الخاصة فى مصر، مؤكدا أن الدولة تولى اهتمامًا خاصًا بهذه الفئة إيمانًا بدورهم الفعال فى كل مناحي الحياة، مؤكدا استمرار الوزارة بالاهتمام في رعاية هذه الفئة وتفعيل مبادرات أكثر لإعطائهم حقوقهم.

ولفت الوزير إلى أن المبادرة تهدف إلى تهيئة الأجواء المناسبة لتحقيق الاستفادة القصوى للمتدربين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وإتاحة فرص عمل لهم بالقطاع الخاص لتوفير حياة كريمة، وإيجاد مشروعات صغيرة لهم.

وقال، إن الوزارة توفير لهذه الفئة فرص للتدريب من أجل التشغيل من خلال 38 مركزا ثابتا، فضلا عن 13 وحدة متنقلة تجوب القرى والنجوع تابعة للوزارة على مستوى 27 محافظة، فضلا عن عمل برامج توعية ونشر إنجازات ذوي القدرات الخاصة، والتنسيق مع المحافظين للبدء في تدريب أعداد منهم على مهن مناسبة لهم وفقا لنوع الإعاقة.

ووجه سعفان كل التحية والتقدير لهذه الفئة، مؤكدا أن كل ما يقدم ليس من أشخاص، إنما هو من مصر، لما يستحقه ذوي الاحتياجات الخاصة، اعترافا بقيمتهم وقدرتهم على العمل.

وحول التحول الرقمي على مستوى الوزارة والمديريات، قال وزير القوى العاملة، إن أن الوزارة تعمل على ميكنة العمل للتحول من النظام الورقي إلى النظام الإلكتروني، فضلًا عن تسهيل تقديم الخدمات للمواطنين في سهولة ويسر، بما يتوافق مع أحدث النظم التكنولوجية والمعلوماتية، ليقدم الخدمات للمواطنين من خلال “الميكنة” لكل ما يتعلق بعمل المديريات لتسهيل التعامل مع الجمهور وخلق انسيابية بالعمل، ما يساعد على حسن سير العمل والسرعة في إنجاز الخدمات الجماهيرية المطلوبة، وبما يتوافق مع اتجاه الدولة نحو التحول الرقمي، وبناء بنية معلوماتية قوية قادرة على مواكبة تكنولوجيات العصر الحديث، تنفيذًا لرؤية مصر للتنمية المستدامة 2030.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *